كمال الخير: لخروج الأبرياء من السجون ودخول الفاسدين إليها

هنأ رئيس “المركز الوطني في الشمال” كمال الخير اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة، بمناسبة حلول عيد المولد النبوي الشريف، آملا “من المولى عز وجل أن يعيده على الجميع بالخير والبركة والأمن والأمان وفي ظروف أفضل للبنان”.

وتطرق في تصريح أمام زواره في دارته في المنية، إلى الحراك الشعبي والأوضاع الاقتصادية والمالية، وقال: “لقد حذرنا منذ سنوات الطبقة السياسية من مغبة تجاهل مطالب الناس المحقة، ومن عواقب الالتفات إلى التدخلات الخارجية في الشؤون اللبنانية، من خلال الالتفات الجدي إلى الأزمات المعيشية والقضايا الحياتية التي تهم المواطنين، من كهرباء وماء وهاتف وصحة وبيئة نظيفة وأسعار مضبوطة ومراقبة، ومتابعة القضاء لملفات الفساد دون تلكؤ أو لفلفة، لأننا نخشى من حدوث انفجار اجتماعي قريب قد يحرق الأخضر واليابس في البلد. ولكنهم لم يسمعوا واستمروا في سياسة النهب و الهدر و الفساد”.

ورأى أن “المطلوب اليوم استعادة الأموال المنهوبة، والكف عن فرض الضرائب على الناس، وكذلك محاكمة اللصوص والفاسدين، مع خروج الأبرياء من السجون ودخول الفاسدين اليها”.