النائب السابق سامي الخطيب في ذمة الله

توفي النائب السابق اللواء الركن سامي الخطيب اليوم بحسب ما اعلنت الوكالة الوطنية.

وفي ما يلي نبذة عن حياة الراحل:

ولد في جب جنين في البقاع الغربي عام 1933.

متأهل من نسيمه عوني ولهما أربعة أولاد.

دخل المدرسة الحربية عام 1953 وتخرج منها برتبة ملازم في قوى البر.

شُكِّلَ إلى أركان قياد الجيش – الشعبة الثانية عام 1960.

تسلّم رئاسة فرع الأمن القومي فيها لعدّة سنوات.

تدرّج بالرتب العشكرية أكثر من مرة بصورة استثنائية حتى رتبة لواء. كان ضمن الفريق المؤمن بالشهابية كنهج بما تعنيه في بناء الدولة وفي السياسة والمجتمع بشكل عام.

كان ضمن المجموعة التي عاونت الرئيس الياس سركيس في سنوات ولايته الست وعاونه في علاقات لبنان بسورية في أحرج الظروف وأدقّها.

عيّن ملحقا عسكريا في سفارة لبنان في باكستان عام 1971.

تولّى قيادة قوات الردع العربية في 11/4/1988 وبقي في قيادتها حتى 31/3/1983 وبذل جهودًا مضنية للتسينق بين القوات والجيش اللبناني وقوى الأمر الواقع من مختلف الاتجاهات.

كلف قيادة الجيش اللبناني في 9/11/1988 ولغاية 28/11/1989 في عهد الحكومتين: حكومة الرئيس ميشال عون وحكومة الرئيس سليم الحص. وقدّم استقالته لأول حكومة شرعية في عهد الرئيس الياس الهراوي.

عيّن وزيرا للداخلية مرتين: الأولى في حكومة الرئيس عمر كرامي والثانية في حكومة الرئيس رشيد الصلح.

انتخب نائبًا عن البقاع الغربي وراشيا في ثلاث دورات انتخابية متتالية، من 1993 ولغاية 2005.

انتخب رئيسًا للجنة الدفاع الوطني والأمن البرلمانية لمدة تسع سنوات ممتالية.

كان رئيسًا للجان داقة بين لبنان وعدة دول آخرها البرازيل وتركيا وقطر.

قدّم خدمات لا تحصى في مختلف المجالات لأهل البقاع ولبنان.

أصدر عام 2008 كتاب باسم: سامي الخطيب – في عين الحدث – خمسة وأربعون عامًا لأجل لبنان.

مقالات ذات صلة