الحريري يقدم استقالته لرئيس الجمهورية ويغادر بلا تصريح

ردود الفعل تهنّئه: "قرأ كتاب الضمير وليس كتاب الأمير"

قدّم رئيس الحكومة سعد الحريري إستقالته خطياً لرئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا.

ولم يُعلّق الحريري بعد تقديم إستقالته لرئيس الجمهورية للاعلام، وغادر بعبدا من دون الادلاء بأي تصريح.

وكان الحريري قال إنه سيتجه الى قصر بعبدا لتقديم استقالة حكومته الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون “بعدما وصلت الى طريق مسدود وصار لزاما علينا إحداث صدمة إيجابية”.

وبعد 13 يوما من الاحتجاجات الشعبية التي عمت لبنان مطالبة باستقالة الطبقة السياسية الحاكمة، اعلن الرئيس سعد الحريري استقالة الحكومة تجاوباً مع رغية المتظاهرين، حيّته ردود الفعل، الأولية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فاعتبر امين عام “تيار المستقبل” احمد الحريري ان “سعد الحريري يبقى سعد الحريري، قرأ كتاب الضمير، وليس كتاب الامير”.

بدوره علّق عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب فادي سعد عبر حسابه على “تويتر”، قائلاً: “إنه سعد رفيق الحريري الحريص على البلد كما عرفناه دوما. نحيي هذا الموقف التاريخي والشريف، موقف رجال الدولة الذين يضعون مصلحة الوطن فوق كل المناصب والكراسي التي يتمسك بها البعض”.

اما النائب شامل روكز، فقال لمحطة “ام تي في”: “أهنّئ الحريري على خطوته الجريئة ولو أتت متأخرة، وآمل ان تكون الوقفة النوعية بداية لحلحلة الوضع”.

مقالات ذات صلة