البستاني: كيف يقال “كلّن يعني كلّن” فمثلا أنا لم أشارك في شيء وهنالك كثر مثلي؟

غرد النائب فريد البستاني عبر حسابه على “تويتر” وقال في سلسلة تغريدات تعليقا على حديث أدلى به الى إحدى محطات التلفزة: “يجب وجود وزراء مختصين كل في مجال اختصاص وزارته فهذه الحكومة لم تنجح والشعب عنده مطالب محقة.

منذ تشكيل الحكومة دعوت لمكافحة الفساد كذلك كنت من أول الداعين لتشكيل حكومة وضرورة وجود معارضة فهذه التركيبة هي خطأ ونحن اليوم ندفع ثمنها.

يكفي وزيرا واحدا لخربطة القرار الحكومي ولا ينفع 11 وزيرا فنحن نعيش في نظام توافقي والقضايا التي تحال إلى التصويت قليلة جدا.

أنا اليوم في تكتل لبنان القوي وأنا لم آخذ التكتل سبيلا للوصول فأنا مؤمن بطروحات العماد عون ولم يقم الوزير جبران باسيل ولا مرة بإملاء أشياء خارجة عن قناعاتي.

أنا أؤمن بالدولة المدنية التي نادى بها المعلم بطرس البستاني منذ أكثر من 150 عاما والمشكلة اليوم هي مشكلة تتعلق بالطائفية.

أنا مع أن يبقى المتظاهرون كي يقوم النواب والحكومة بالإسراع في إقرار القوانين الإصلاحية.

المطلوب إشراك الجميع الذين في الشارع وكذلك الحراك الصامت الذي لم ينزل إلى الشارع والأحزاب في وضع المطالب لكي تأتي الحلول تناسب الجميع وليس فريقا واحدا.

ما حدث في الأيام العشرة الأخيرة كارثي وينبغي إيجاد الحلول الناجعة في أسرع ما يمكن.

التظاهر حق ومكرس في الدستور ولكن يجب فتح الطرقات هنالك مرضى ومن هم بحاجة للتنقل كذلك يجب الابتعاد عن لغة الشتائم.

كيف يقال كلن يعني كلن فمثلا أنا لم أشارك في شيء وهنالك كثر مثلي لم يشاركوا في ملفات الفساد والصفقات وغيرها.

يجب أن نحافظ على الشباب الذين يقومون بالتظاهر والجيش يعمل سلميا لفتح الطرقات لقد التقيت الرئيس وهو يعتبر المتظاهرين مصدر غنى للعهد والمضي قدما في عملية الإصلاح ومكافحة الفساد.

أحيي الرئيس عون الذي دعا المتظاهرين للحوار وأبواب بعبدا مفتوحة لهم ولممثلين عنهم”.

مقالات ذات صلة