منصور: قلق مِنْ تطورات تعيق الخروج مِنَ الازمة

إستشف وزير الخارجية والمغتربين السابق عدنان منصور: “نذر تطورات مقلقة تبدو على الطريق تعيق خروج البلد من الازمة. خطوط حمر تُرفع، ووزراء ثوابت يتشبث البعض بهم، على ان لا يقترب أحد منهم. وحديث عن تغيير حكومي او تعديل يبقى في إطار البحث والتنظير. وضع اقتصادي ومعيشي صعب وخطير يزداد تدهورا. التباين بين وجهات نظر الدولة ومطالب الحراك يظل مستحكما. حتى الآن لا خطوات مؤثرة فاعلة مطمئنة من جانب الحكومة تخفف من سخط وغضب الناس. اذا ما استمر إغلاق الطرق وتعطيل المؤسسات فإن البلد سيدخل في نفق خطير، ويكون عرضة للفعل ورد الفعل. هناك من يريد أن يأخذ البلد الى المجهول غير عابئ بالنتائج المدمرة التي ستلحق بالجميع. الكل بانتظار إجراءات سريعة من قبل الدولة تبدد عدم ثقة المواطن بدولته جراء المماطلة والتسويف والوعود الواهية المخدرة للحكومة الحالية والحكومات السابقة التي تعود عليها. ان الكرة في ملعب الحكومة وعليها الإسراع في اتخاذ القرارات الإيجابية الحاسمة، اليوم قبل الغد ، التي تريح وتلبي مطالب الشعب دون إبطاء او تلكؤ. فلنخرج البلد من هذا المأزق قبل فوات الأوان وقبل ان ينهار البيت على الجميع. انها مسؤولية الجميع وان كانت مسؤولية الدولة قبل مسؤولية الشعب”.

مقالات ذات صلة