مقتل أبو بكر البغدادي.. مساعده “لعب دورا” في الإيقاع به!

خلال مطاردتهم الطويلة لأبي بكر البغدادي، حققت فرق الاستخبارات العراقية تقدما في شباط عام 2018، بعد أن قدم لهم أحد كبار مساعدي زعيم “تنظيم الدولة الإسلامية” معلومات، عن كيفية فراره من القبض عليه لسنوات عديدة، وذلك حسب ما قال مسؤولان أمنيان عراقيان.

ويدعى هذا الشخص إسماعيل العيثاوي وهو واحد من خمسة رجال اعتقلوا، وقدموا للمخابرات العراقية معلومات مهمة، عن المواقع المختلفة التي استخدمها البغدادي قبل مقتله.

وقال العيثاوي للمسؤولين، بعد اعتقاله من قبل السلطات التركية وتسليمه للعراقيين، إن البغدادي كان يعقد أحيانا محادثات مهمة مع قادته، في حافلات نقل صغيرة محملة بالخضروات لتجنب اكتشافها.

وقال أحد مسؤولي الأمن العراقيين لـ”رويترز”: “أعطانا العيثاوي معلومات قيمة، ساعدت فريق الوكالات الأمنية المتعددة في العراق على استكمال فك لغز تحركات البغدادي، والأماكن التي كان يختبئ فيها”.

وانضم العيثاوي إلى القاعدة في عام 2006 واعتقلته القوات الأميركية في عام 2008 وسُجن لمدة أربع سنوات، وفقا لمسؤولي الأمن العراقيين. وبعد انهيار التنظيم المتشدد إلى حد كبير في عام 2017، فر العيثاوي إلى سوريا مع زوجته السورية.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأحد إن البغدادي توفي “وهو يبكي ويصرخ” في غارة شنتها القوات الخاصة الأميركية، في منطقة إدلب في شمال غرب سوريا.

وفي خطاب متلفز من البيت الأبيض، قال ترامب إن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قتل إلى جانب 3 من أطفاله، عندما فجر سترته المليئة بالمتفجرات بعد أن فر إلى نفق مسدود أثناء الهجوم.

مقالات ذات صلة