قانصوه يهنّئ اللبنانيين والعرب في عيد المقاومة والتحرير ويدعو لرص الصفوف

توقف الأمين القطري لـ”حزب البعث العربي الإشتراكي في لبنان” الوزير عاصم قانصوه عند الذكرى التاسعة عشر لانتصار المقاومة على العدوان الإسرائيلي، فأصدر بياناً لمناسبة “عيد المقاومة والتحرير – 25 أيار” موجهاً التحية للأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله وأبطال الجيش اللبناني.

واعتبر قانصوه أن “تجربة المقاومة الوطنية اللبنانية هي الخيار الأنجع في استعادة الحقوق والمحافظة على الكرامة الوطنية والقومية”، مهنئاً “جميع اللبنانيين والعرب بمناسبة الذكرى التاسعة عشر لعيد المقاومة والتحرير عندما اندحر الجيش الإسرائيلي من معظم الاراضي اللبنانية التي كان يحتلها”.

وأشاد الأمين القطري لـ”حزب البعث” بـ”تضحيات وبطولات رجال المقاومة الأشاوس الذين صنعوا هذا الإنتصار وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل تحرير الأرض وحماية الوطن ، فكانت الشهادة النموذج الأعلى للتضحية وكان الشهداء أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر”.

وسجّل “أبو جاسم” “التحية والتقدير إلى راعي وحامي هذه المقاومة وسيدها سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وكذلك أبطال الجيش اللبناني الذين يدافعون عن الكرامة الوطنية ضد العدو الصهيوني مغتنما هذه المناسبة للمطالبة بتوفير كل المتطلبات اللازمة للجيش لكي يتمكن من الحفاظ على السيادة الوطنية وترسيخ الأمن والاستقرار”.

كما تحدث الأمين القطري عن “خطورة ما سيجري في مملكة البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأميركية ومشاركة صهيونية مباشرة في ما يسمى”ورشة عمل اقتصادية” تحت عنوان “السلام من اجل الازدهار”.

ودان قانصوه “مملكة البحرين في موقفها السافر” مشيرا إلى “أن هذا العمل يهدف بالدرجة الأولى إلى تصفية القضية الفلسطينية وتكريس الإحتلال الإسرائيلي”، معتبراً أن “التنمية والازدهار الاقتصادي المزعومين لا يمكن تحقيقهما إلا بإنهاء الإحتلال الإسرائيلي”.

ودعا “أبو جاسم” “لرص الصفوف وتوحيد الكلمة والموقف والبندقية والعمل على عقد لقاء شامل لكل القوى الوطنية والقومية من أجل الإعلان عن ولادة جبهة كبيرة لمواجهة صفقة القرن المشؤومة”.

مقالات ذات صلة