مصدر وزاري بارز لـ “الانتشار”: اجتماع وزاري غدا في “بيت الوسط” لتنفيذ ما ورد في خطاب رئيس الجمهورية

قضية الرئيس ميقاتي اتخذت طابعاً مسرحياً والتوقيت غير موفق لكن قاضي التحقيق استوعب الأمر

أبلغ مصدر وزاري بارز “الانتشار” أن اجتماعاً ستعقده لجنة الاصلاحات الاقتصادية الساعة 1:30 بعد ظهر غد الإثنين في و”بيت الوسط” برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري لتنفيذ خارطة الطريق التي وُضعت بعد خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اللبنانيين، والتي تتضمن اقرار قوانين واستراتيجيات خاصة بمكافحة الفساد ومتابعة ومناقشة استعادة الأموال المنهوبة، بعد أن يكون الوزراء اعضاء اللجنة المذكورة قد وضعوا ملاحظاتهم على مشروع القانون الذي تقدم به “تكتل لبنان القوي” النيابي، وكذلك رفع السرية المصرفية والحصانات عن المسؤولين. كما أن القضاء بات جاهزاً لعمليلة مكافحة الفساد. وأشار المصدر الوزاري هنا الى أنه كان من الأفضل ألا تأخذ قضية الرئيس نجيب ميقاتي وشقيقه ومصرفي “بنك عودة” و”سراردار” طابعاً مسرحياً. كما ان التوقيت لم يكن موفقاً وأعطى دلالات غير صحية. الا أن قاضي التحقيق استوعب الموضوع مع التأكيد ان رئيس الجمهورية لا يقبل مطلقا مبدأ التشفي او الحديث عن استغلال القضية لغاية شخصية .

وعلى صعيد الحوار الذي دعا اليه رئيس الجمهورية وناشد أهل الحراك باختيار ممثلين عنهم للاجتماع معهم والاستماع الى مطالبهم ومناقشتهم، كشف المصدر الوزاري البارز أن هناك مراسلات تجري بين قصر بعبدا ومجموعات في كل من “ساحة رياض الصلح – الشهداء” و”ساحة النور” في طرابلس تعمد دوائر القصر على تفحص السير الذاتية لأصحاب الأسماء التي تردها منهم ومعرفة مدى تأثيرهم على الأرض.

وفيما أكد المصدر الوزاري البارز أن التفاهم بين رئيسي الجمهورية والحكومة تام بشأن الوضع الحكومي، أوضح أن أي تغيير أو تعديل في الحكومة لا بد أن ينطلق من هذا التفاهم، وخصوصاً من جانب الثاني الذي يبدي حرصاً كلياً على عدم احداث أي فراغ في الحكم، واصفاً ما ورد على لسان النائب السابق مصطفى علوش، إثر اجتماعه مع الحريري امس، لجهة قوله أن هناك ثماني وأربعين ساعة حاسمة بما يخص الموضوع الحكومي مرتئياً استقالة الحريري، بأن هذا الكلام لا يعنينا ونحن نسمع الى صاحب الشأن وحده الذي لا يبدو في هذا الوارد حتى الساعة.

مقالات ذات صلة