المحتجون في الهرمل واصلوا اعتصامهم أمام السرايا الحكومي داعمين الحراك الشعبي ورفعوا الاعلام الوطنية وداسوا على العلم الاسرائيلي ثم أحرقوه

مقالات ذات صلة