منصور يقترح الكشف عن عقارات المسؤولين: الناهب يعرف كيف يخفي جريمته

علّق وزير الخارحية السابق الدكتور عدنان منصور على إعلان بعض السياسيين نيتهم عن تقديمهم كشوفات حساباتهم البنكية قائلاً:

“يتهافت بعض السياسيين، اليوم، ومن اجل اثبات نزاهتهم على طلب رفع السرية المصرفية عن حساباتهم. وهم يعلمون جيدا ونعلم معهم ان ثرواتهم وعقاراتهم وقصورهم وأموالهم وفنادقهم وشركاتهم في الخارج. واذا ما أرادت يوما الجهة القضائية ان تكشف حساب أحدهم سيتبين لها ان المسكين مديون للبنك وعليه استحقاقات تجاهه. وهذا ما سبق أن قام به أكثر من فاسد. لذلك لا بد من كشف عقارات المسؤولين الحاليين السابقين وقصورهم وشققهم الفاخرة ومؤسساتهم وشركاتهم في لبنان، ومعرفة حركة الأموال الداخلة والخارجة إليهم ومنهم على مدى ثلاثة عقود او اكثر حسب حالة كل مودع والمتعلقة به وباسرته واقربائه حتى الدرجة الرابعة. وإذا ما ظهرت الحسابات المصرفية لحيتان المال واباطرته هزيلة، عندئذ نتساءل: أين الأموال المنهوبة وكيف حولت الى الخارج ولمن هذه الاموال ومن هي اسماء ناهبي البلد وثرواته وكيف ستسترد؟!!ا”.

أضاف: “ان الذي نهب أموال البلد يعرف جيدا كيف يخفي جريمته بحق الوطن والشعب. وهنا تكمن مسؤولية من يريد حقيقة محاربة الفساد بالفعل لا بالقول وهو يستخدم كل الوسائل المشروعة لكشف لعبة الفاسدين ومسيرة الأموال المنهوبة واستردادها من ايدي اللصوص”.

وسأل الوزير منصور: “هل من امل أن تخطو الدولة خطوتها الشفافة تجاه هؤلاء ولو لمرة واحدة.؟!!! ام ستظل تشرع البلد والشعب كله امام الرياح الساخة وتظل اسيرة وعرضة لردود الفعل العنيفة. الايام القليلة القادمة ستجيب وستبين مدى جدية المسؤولين الذين أبدوا عن حرصهم على مكافحة الفساد واسترداد الأموال المنهوبة”.

مقالات ذات صلة