العلم بدلاً من الراية عن يمين نصر الله يثير جدالاً

أثار ظهور الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله في خطابه، أمس، وعن يمينه العلم اللبناني بدلاً من راية “حزب الله” موجة من التغريدات عبر “تويتر” حيث لاحظ الإعلامي يزبك وهبي: “لعلّها من المرات النادرة وربما الأولى يضع فيها السيد حسن نصر الله علم لبنان فقط دون علم الحزب خلال إلقاء كلمته”.

وبدوره اعتبر الإعلامي كريستوف أن السيد حسن نصر الله ظهر “على غير العادة في خطابه بالعلم اللبناني”.

وأضاف أن مطالبة أمين عام “حزب الله” بعدم استقالة الحريري وتحذيراته من حرب أهلية “قد يراها البعض حكمة وطنية فذة، لكن ما يجري خلف الكواليس وما يعلمه ساسة لبنان والخليج وفرنسا وأمريكا أن كل هذا ليس سوى ابتزازات ضد الحريري والعرب”.

وأضاف: “الإنهيار إنما يبحث عن نصر شخصي ضد الحريري بدوافع طائفية، لذلك مالم يواجه اللبنانيون هذه التصرفات الهوجاء والابتزازات الحمقاء فإن إنهيار الدولة سيصبح حقيقة واقعة لا محالة، أما بالنسبة للمغردين اللبنانيين الذي يتعاطفون مع حزب الله ويهاجمون كل من تكلم بحقيقة التدخل الإيراني أقول لهم يكفي طعنًا بوطنيتكم وحبكم لمصلحة وطنكم أن تشاهدون سيادته تنتهك وتخترق من قبل إيران باعتراف سيدكم ومع ذلك تصفقون له وتساعدونه على ذلك، ليس أكثر من هذا دليلًا على خيبتكم وتواطئكم ضد شعبكم ووطنكم بدوافع طائفية لم تجنوا منها سوى الموت والهلاك وتدمير المكتسبات”.

وأكد المغرد “ناقد” أن نصر الله “يضع علم لبنان بجانبه بدلا من علم حزب الله لأول مرة… المعتاد أنه لا زال يهدد اللبنانيين وينفذ أوامر الملالي في إيران… في وقت لبنان ينتفض ضد الفساد والطائفية ويتوحد تحت لواء الوطن فقط”.

مقالات ذات صلة