معين المرعبي يشن هجوماً نارياً على سعد الحريري ويكشف المستور

شن النائب السابق معين المرعبي هجوماً نارياً على رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عبر سلسلة تغريدات تويترية كاتباً:

“إسأل سعد والرئيس السنيورة كم مرة اعترضت وخانقت واستقلت، وكانوا يطلبون مني التراجع حتى ما تكون الاستقالة بوجههم.

لم احاول أن استغل هذه المواقف الداخلية في الخارج لكن بامكانك سؤال أقرب الناس لك في المجلس والكتلة.

لح ذكرك بس بيللي صار لما استقلت داخل الجلسة العمومية من مجلس النواب والحكومة (طلعت عالاعلام) ولكن لم ارد ان اتكلم فيها لاني ليس شخصانيا ولست بوارد عمل بطولات.

غير الوفي، هو من طلب من “٨ نواب من كتلة المستقبل” عدم الحضور للتصويت على اتوستراد الرئيس الشهيد رفيق الحريري في عكار.

غير الوفي، هو من الذي حاول ارسال النفايات الى عكار وهدد بالويل والثبور وعظائم الامور ان بقيت امنع ارسالها الى سرار.

الغير وفي، هو من كان يرسل نوابه الى جان قهوجي لدعمه لتبييض وجهه عندما كنت أطالب بنشر الجيش على الحدود في عكار لحماية اهلي الذي كان يقصفهم جيش الاسد بينما كان هو عم يركب بسكليت.

غير الوفي، هو الذي عندما كنا نحرج القهوجي وعامر الحسن لنشر الجيش في طرابلس ووقف حمام الدم في ٢١ جولة كان في يتزلج.

غير الوفي هو من أهدى باسيل الكلية البحرية، المخصصة لعكار، لصديقو جبران ووضعها في البترون.

الغير وفي هو من وافق على نقل كلية الزراعة (الطب البيطري) الى غزير ولم يرف له جفن.

غير الوفي هو من كذب علي بانه سيعيد رئيس المنطقة التربوية الذي عزله بو صعب خلال اسبوع وطلب مني الهدوء.

غير الوفي هو الذي قال حرفيا في مجلس الوزراء: انتو اخذتوا قرار ال ١٠٠ مليون دولار على اساس تطلع النفايات الى عكار، بينما القرار كان لأخذ حصتنا من ٥٠٠ مليون دولار وزعت على كل المناطق ما عدى عكار والضنية والمنية.

غير الوفي هو من يأخذ القرارات الحكومية ويوقعونها، ثم عندما اخرج، يوقفها (القرار ٦٤) .
بعد بدك…

لم اتكلم بكل هذا في الاعلام، لأني لم ارد نشر الغسيل خارجا، لكن بالداخل قمت بواجبي والحمد لله.

وكلام سعد: انا مع باسيل ولست مع معين يوم القمة الاقتصادية والاجتماعية في ١٩ ك١ ٢٠١٩ يشهد.

وكلامه عندما سئل لماذا لا ترشح مصطفى علوش ورده بانه لا يريد تكرار تجربة معين المرعبي يشهد.

بعد بدك….

سعد هو من خان القضية والمبادئ التي استشهد من اجلها رفيق الحريري ووسام وجبران وسمير ومحمد وبيار، وليس انا.

وانا مستعد لمناظرة مفتوحة مفصلة معك أو معه او مع من تشاء، عن كل يوم وكل موقف.

فيق… نحن أهل الوفاء والكرامة والعدالة والحق…
ولا نخاف في الله لومة لائم

#لبنان_ينتفض”