الرئيس السوري يزور جبهات القتال مع إدلب: اردوغان لص سرق القمح والنفط

تفقد الرئيس السوري بشار الأسد قوات الجيش السوري في بلدة الهبيط بريف إدلب على جبهات القتال مع مسلحي “جبهة النصرة” في إدلب حسبما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا.

وتعد هذه الزيارة غير مسبوقة، خاصة وأن المنطقة تشهد معارك عنيفة بين الجيش السوري والفصائل المدعومة من تركيا في إدلب ومحيطها.

ووصف الرئيس السوري نظيره التركي رجب طيب أردوغان، بأنه “لص، سرق المعامل والقمح والنفط، وهو اليوم يسرق الأرض”، بحسب ما نقلته وكالة “سانا”.

وقال الأسد إن “كل المناطق في سوريا تحمل نفس الأهمية ولكن ما يحكم الأولويات هو الوضع العسكري على الأرض”، مضيفًا أن “إدلب كانت بالنسبة لهم مخفراً متقدماً.. والمخفر المتقدم يكون في الخط الأمامي عادة، لكن في هذه الحالة المعركة في الشرق والمخفر المتقدم في الغرب لتشتيت قوات الجيش العربي السوري”.

واعتبر الأسد معركة إدلب “هي الأساس لحسم الفوضى والإرهاب في كل مناطق سوريا”، وأنه “عندما نتعرض لعدوان أو سرقة يجب أن نقف مع بعضنا وننسق فيما بيننا.. ولكن البعض من السوريين لم يفعل ذلك وخاصة بالسنوات الأولى للحرب.. قلنا لهم لا تراهنوا على الخارج بل على الجيش والشعب والوطن.. ولكن لا حياة لمن تنادي.. وحاليا انتقل رهانهم إلى الأميركي”.

وأشار الرئيس السوري، إلى أنه “بعد كل العنتريات التي سمعناها على مدى سنوات من البعض بأنهم سيقاتلون وسيدافعون.. إلا أن ما رأيناه مؤخرا هو أن التركي يحتل مناطق كبيرة كان المفروض أنها تحت سيطرتهم خلال أيام كما خطط له الأميركي”.

مقالات ذات صلة