أبو فاعور: بقاؤنا بالحكومة مشروط بتنفيذ ما أضفناه في ورقة الحريري الإصلاحية

قال وزير الصناعة وائل أبو فاعور، عقب الاجتماع مع رئيس الحكومة سعد الحريري: “نحن في مرحلة مصيرية، ونحن كسياسين نحتاج إلى أن نصغي إلى صوت الناس على امتداد الوطن”.

أضاف: “أجرينا جولة مشاورات مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وعدد من المكونات”.

وتابع: “نحن في مرحلة مصيرية نحتاج فيها إلى أن نصغي إلى صوت الناس في الشوارع على امتداد الوطن، والمطالبات في أكثر من منطقة‎”.

وأشار إلى ان “الورقة الإصلاحية التي قدمها الرئيس الحريري متقدمة وجذرية و اصلاحية بالفعل”، وذكر: “أضفنا عليها باسم الحزب التقدمي الاشتراكي بعض الإضافات النوعية، وطالبنا بإلغاء بعض الصناديق والهيئات وموازنات وزارات الدولة وملاحقة المعتدين على الأملاك البحرية والنهرية”.

ودعا إلى “إقفال السفارات والقنصليات غير المجدية وتعيين هيئة ناظمة ومجلس ادارة لشركة كهرباء لبنان في اول جلسة لمجلس الوزراء”، وقال: “طلبنا بإلغاء كل الامتيازات للرؤساء والنواب والوزراء والموظفين والمسؤولين الحكوميين، واقترحنا وقف كل اشكال الهدر والفساد في المناقصات والغاء كل المجالس والصناديق، لا سيما صندوق المهجرين ومجلس الانماء والاعمار والهيئة العليا للاغاثة ومجلس الجنوب”.

وأكمل: “ندعو الى توقيع مراسيم الناجحين في مجلس الخدمة المدنية، واعطاء الأفضلية المطلوبة للصناعة اللبنانية وفرض 60 في المئة كوتا للصناعات اللبنانية في المشتريات العمومية”.

ومضى إلى “إيجاد فرص عمل للشباب اللبناني ودعم الصناعة ووقف إغراق السوق اللبناني بالبضائع المستوردة”، مطالبا بـ”اعتماد مبدأ الكفاءة في التعيينات، بعيدا عن المحاصصة”.

وشدد على “اقفال كل المعابر غير الشرعية ووقف التهرب الضريبي ودعم الجامعة اللبنانية وموازنتها ودعم أساتذتها”.

وخلص ان “هذه الإجراءات مقدمات اصلاحية، اذا تم الاخذ بها، فهي تشكل حافزا لنا كحزب تقدمي اشتراكي للبقاء في الحكومة، فبقاؤنا في الحكومة مشروط بتنفيذ هذه الاصلاحات”، وقال: “نحن نجلس في هذه الحكومة فوق كومة من الشوك”.

مقالات ذات صلة