كرامي يؤكد لـ”الانتشار” تعليق مشاركته في “اللقاء التشاوري”: ماذا يفعل الوزير مراد في حكومة يمتنع رئيسها عن التحدث اليه؟!

اكد رئيس “تيار الكرامة” النائب فيصل كرامي لـ”الانتشار”، انه ابلغ رفاقه النواب تعليق مشاركته في “اللقاء التشاوري” .

واوضح كرامي ان موقفه هذا جاء بعد امتناع الوزير حسن مراد عن الاستقالة من الحكومة، والتي ناشده ان يقدم عليها فجاءه الرد من والده الوزير عبد الرحيم مراد بأن الاستقالة هروب من المسؤولية.

وتساءل كرامي هنا “اين هي هذه المسؤولية التي يمتنع فيها رئيس الحكومة عن استقبال او حتى التحدث الى ممثل “اللقاء التشاوري” في الحكومة؟!، واين هي هذه المسؤولية التي لا يُشرك فيها رئيس الحكومة ممثل “اللقاء” في الورقة الإقتصادية التي يعرضها على القاصي والداني؟!، واذا كان الوضع على هذا الحال، فماذا يفعل الوزير مراد داخل هذه الحكومة التي لا يعترف فيها ب”اللقاء التشاوري”. لذلك، فإنه من واجبنا، وحفاظا على كرامتنا، ان نتخذ الموقف المناسب”.

وكانت مصادر مقربة من كرامي قالت انه “يتجه الى تعليق مشاركته في اللقاء التشاوري وذلك لعدم استجابة وزير اللقاء في الحكومة حسن مراد لطلب كرامي منه بالاستقالة، خصوصا بعد التصريح الذي صدر عن الوزير مراد يوم امس الذي قال ان الاستقالة ستكون هروبا من المسؤولية”.

وأضافت المصادر: “لا يرى كرامي اي جدوى من الاستمرار بالمشاركة في “اللقاء التشاوري” انسجاما مع مواقفه المعلنة المنحازة لخيارات الناس ومطالبهم المحقة باستقالة هذه الحكومة”، علماً ان كرامي كان قد طالب باستقالة الحكومة مرارا وتكرارا لعدم قدرتها على انقاذ البلاد منذ تموز الماضي.

مقالات ذات صلة