خريس خلال مسيرة منددة بحرق صور الصدر وبري في صور: الفاعل عميل إسرائيلي

نفذ أهالي صور مسيرة عفوية استنكاراً لما تعرّض له الإمام السيد موسى الصدر ورئيس مجلس النواب نبيه بري ليلة أمس، من حملة إساءات من قبل “مندسين” في المظاهرات المطالبة بحقوق الشعب، ورفض الضرائب التي تفرضها الدولة، لتنحرف لاحقاً عن مسارها ويتم تحطيم صور الإمام الصدر والرئيس بري والإساءة لمقامهما.

وانطلقت المسيرة من أمام شركة “كهرباء لبنان” وجالت شوارع المدينة، وتقدّمها النائب علي خريس وقيادة اقليم جبل عامل في “حركة أمل” وعدد من الفاعليات السياسية والاجتماعية.

وألقى خريس كلمة، قال فيها “الإمام موسى الصدر هو من رفع شعار أمل إرثها في ثورتك يا أبا عبد الله ونحن أبناء الإمام الحسين وأبناء هذه المدرسة ومن واجه القبضة الحديدية بالقبضة الحسينية، وفي أربعين الإمام الحسين نقول بإسم الرئيس بري أن حركة أمل وعلى رأسها الرئيس بري أول من حمل هموم الناس والشعب ودافع عن المحرومين والمقهورين وهو الذي علمنا دائماً كما هتف الإمام الصدر أن أفضل وجوه الحرب مع العدو هو السلم الأهلي، علمنا وسمعنا منه منذ أيام أننا مع الإصلاح الحقيقي فليبدأوا بتنفيذ 22 بند”.

وتابع: “نحن في حركة أمل وحزب الله مع مطالب الناس والحقوق المشروعة ونحن أول من أيد المطالب ولكن الأمور في المنطقة تبددت، فهناك بعض العملاء من يمزق صورة الإمام الصدر ومن يمزق صورة الرئيس بري وفي بعض المناطق من مزق صور القادة والأمين العام لحزب الله فهو عميل إسرائيلي وهؤلاء لا يمكن أن نقبل أن يكونوا بيننا”.

وختم: “مدينة صور هي مدينة المجاهدين والمقاومين ومدينة الإمام والرئيس والأمين والشهداء ولا يمكن أن تكون إلا كذلك نحن معكم في السراء والضراء وأمل بنصر الله”.

كما القى عضو جمعية تجار صور غزوان حلواني كلمة باسم الجمعيات، قال فيها: “بعد الاحداث المؤسفة التي حصلت في شوارع المدينة ومؤسساتها من مظاهرات انحرف بعضها عن الأهداف الوطنية، نؤكد ما يلي: تضامننا الكامل مع اهلنا الكرام والمواطنين الاحرار في تحركهم السلمي لحماية لقمة عيشهم والمطالبة بالاصلاحات الاقتصادية ونحمل الحكومة مسؤولية ما يحصل لكننا ندين اي شكل من اشكال التخريب والاساءة الى الناس والحاق الأضرار بالممتلكات العامة والخاصة ونرفص التطاول على قامات الوطن التي قدمت كل ما يمكن من اجل كرامة الجنوب والوطن لا سيما الإمام السيد الصدر والرئيس بري ونتمنى على المتظاهرين ابعاد كل من يسيئ الى اخلاقية تحركهم”.

مقالات ذات صلة