لبنان ينتفض.. التظاهرات تحاصر بيروت وتجتاح المناطق!

عمت التظاهرات والاحتجاجات المناطق اللبنانية تنديداً بسياسة الحكومة الاقتصادية واحتجاجاً على الضرائب التي تفرض على المواطنين، فقد قطعت الطرقات لا سيما في وسط بيروت حيث حاول المتظاهرون الغاضبون اقتحام السرايا الحكومية. وقد عمدت القوى الامنية الى استخدام القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم ما ادى الى وقوع حالات اختناق واغماء في صفوف المتظاهرين.

كما عمدت القوى الامنية على ملاحقة المتظاهرين والاعتداء عليهم بالعصي والهراوات، فيما قام عناصرها ايضاً بتحطيم الدراجات النارية التي تعود للمتظاهرين في ساحة رياض الصلح.

وبعد عمليات كر وفر بين القوى الامنية والمتظاهرين المنددين بالحكومة استمرت لساعات في وسط بيروت استقدمت القوى الامنية تعزيزات اضافية واستعملت خراطيم المياه لطرد المتظاهرين، وقد عملت فرق الصليب الاحمر على نقل المصابين الى المستشفيات.

وفي هذا الاطار، اعلن الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة سيارات الاسعاف الموجودة في ساحة رياض الصلح عملت على نقل 22 حالة اغماء الى المستشفيات فيما تم معالجة 70 حالة ميدانيا.

وفي سياق متصل، توفي عاملين اجنبيين اختناقا في مبنى كانت النيران دخلته في ساحة رياض الصلح و قد عمل عنصر الدفاع المدني على سحب الجثتين واطفاء الحريق في المبنى.

من جهتها، أعلنت قوى الامن الداخلي ان عدد الاصابات في صفوف عناصرها وصل الى 60، وقالت في بيان لها عبر “تويتر”: “مع حرصنا وايماننا بحرية التعبير، ولكننا لن نقبل بالاعتداء على عناصر قوى الامن وعلى الاملاك العامة والخاصة. ننبه الى ان كل مخل بالامن وكل شخص تبين انه اعتدى على الاملاك العامة والخاصة وعلى عناصر قوى الامن سيتم توقيفه وفقاً للقانون”.

كما قطع محتجون الطريق العام في منطقة مار الياس وتحديدا الطريق الذي يربط محلة كركول الدروز باتجاه الملا الظريف وقد اشعلوا الاطارات المطاطية وحاويات النفايات في وسط الطريق.

كما قطع محتجون طريق الشويفات – خلدة بالاطارات المشتعلة بالاتجاهين قرب مفرق الضمان الاجتماعي.
وقطعت ايضاً الطرقات في مناطق عدة من بيروت لا سيما في الكولا وعين المريسة وكورنيش المزرعة.

وكما في وسط بيروت شهدت مناطق عدة تظاهرات واحتجاجات منددة بالضرائب الجديدة التي اقرتها الحكومة، ففي صيدا شارك أمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب اسامة سعد المتظاهرين في اعتصامهم في صيدا واعتبر “أن غضب الشعب سيكبر وان الكلمة للناس اليوم في الشوارع. وسيبقى الشعب في مواجهة كل التحديات المفروضة من كل اعداء لبنان، و كل محاولات التبعية التي تفرض على لبنان”.

ودعا في تصريح لـ “الجديد” “الشعب الحريص على الامن والاستقرار ان تكون تحركاته سلمية ضاغطة من اجل تحقيق المطالب”.

وقال ان “ابناء صيدا ايام المقاومة كانوا السباقين واليوم يقاومون مقاومة شعبية، صيدا كانت سباقة وستبقى سباقة ومتضامنة مع ابناء شعبنا في كل المناطق”.

ودعا الى مرحلة انتقالية والى اعادة النظر بكل المسائل.

و قال للمحتشدين في كل الساحات، “لن نسكت بعد اليوم عن حقوقنا الاساسية” .

كما نصب المحتجون الخيم وسط الطريق البحرية في مدينة صيدا وقاموا بقطعها بالاطارات المشتعلة.
اما في طرابلس فقد اقدم مجهولون على متن دراجات نارية على إقتحام وتكسير محتويات مركز التيار الوطني الحر في مدينة الميناء طرابلس.

والنبطية نفذت احتجاجات امام منزل النائب ياسين جابر ومكتب النائب هاني قبيسي وجرى تحطيم اللافتات التي تحمل اسميهما.

مقالات ذات صلة