عوض ل”صوت لبنان”: التصويت.. وصفة بري لحل الخلافات حول الموازنة

الحريري فاجأ وزراء بفتحه باب الحديث السياسي في الجلسة السابقة

رأى المشرف على موقع “الانتشار” الزميل ابراهيم عوض أن “المعضلة الأساس في مسألة الموازنة هي عودة البحث مراراً وتكراراً في نقطة معينة سبق للمعنين دراستها والاتفاق عليها ثم عدلوا وفتحوا صفحتها من جديد لمناقشتها والاختلاف حولها. وهذا ما بدا في قضية الاصلاحات التي أشار اليها الرئيس سعد الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه بري، حيث قال الأخير بأنه سيدعو الى لجنة الطوارئ الاقتصادية في حال لم تصل الموازنة الى المجلس يوم الاثنين”، واصفا هذه الخطوة بانها” حركة ضغط على مجلس الوزراء، والوزراء أنفسهم حتى يشدوا الهمة وينتهوا من اقرار الموازنة”.

وتابع عوض في مداخلة هاتفية عبر اذاعة” صوت لبنان (93.3)” ضمن برنامج” راديو راما”, مع الزميل علاء الخوري ان الرئيس بري يريد ان تُنجز الموازنة في موعدها. ليس فقط لانتظام العمل الدستوري، ولكن ايضاً من أجل مَن يتطلع بأمل وتفاؤل الى”سيدر” وغيره ونظرة المجتمع الدولي الينا، لأن لبنان اليوم موضوع تحت المجهر ، خصوصاً بالنسبة للشق المالي والاقتصادي، وعدم اقرار الموازنة قي موعدها لا يعطي إشارة جيدة للمجتمع الذي أراد ان يساعدنا فيما نحن لا نساعد أنفسنا.

وتوقع عوض اقرار الموارزة في المهلة الدستورية المحددة،لأن الوقت أصبح ضاغطاً جداً، الا اذا أثيرت مواقف سياسية كما جرى في الجلسة الأخيرة، حيث كان اللافت منح الحريري الوزراء الاذن بالتكلم في السياسة لمن يريد، علماً ان الجلسة كانت مخصصة لدراسة الموازنة. وهذا ما أبلغني إياه أحد الوزراء البارزين في الحكومة.

ولفت عوض الى”ان الرئيس بري قال كلمته اليوم في”لقاء الأربعاء”، بأنه اذا كانت هناك من مسائل خلافية فلتطرح على التصويت. وهذا هو في صميم مفهوم الديمقراطية، لماذا الخوف منه؟”

مقالات ذات صلة