نصر الله يلتقي فرنجية وتأكيد على عودة العلاقات الطبيعية مع سوريا

الأمين العام لـ"حزب الله" ورئيس "تيار المردة" يستعرضان الوضع الاقتصادي ودعوة الحكومة الى إيلاء الايرادات البحرية اهتماماً جاداً

في لقاء استغرق خمس ساعات ونصف الساعة، من ليل أمس (من السابعة مساء حتى الثانية عشرة والنصف)، إلتقى الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله رئيس “تيار المردة” الوزير السابق سليمان فرنجية بحضور وزير الأشغال العامة للنقل يوسف فنيانوس والمعاون السياسي للأمين العام الحاج حسين الخليل.

وفي بيان لدائرة العلاقات الاعلامية في “حزب الله” انه “جرى في اللقاء بحث معمق شامل في مختلف التطورات الأقليمية لا سيما آخر المستجدات على الساحتين العراقية والسورية.

وفيما يؤكد الطرفان موقفهما المعروف بضرورة عودة العلاقات بين لبنان وسوريا الى وضعها الطبيعي، يجددان التأكيد على ضرورة الحوار المباشر والرسمي مع الحكومة السورية، خصوصا في مجالين هامين هما الإستفادة من الفرصة الكبيرة التي يتيحها إعادة إفتتاح معبر البوكمال لتعزيز الصادرات اللبنانية عبر سوريا إلى العراق والعمل المشترك مع الحكومة السورية في مسألة عودة النازحين السوريين إلى بلادهم وتخفيف الأعباء الإقتصادية والإجتماعية الكبيرة على لبنان.

وقد جرى في اللقاء إستعراض الأوضاع الإقتصادية بشكل مفصل حيث تم التأكيد على ضرورة العمل على زيادة الإيرادات وخفض النفقات، آخذين بعين الإعتبار المطالب المشروعة لذوي الدخل المحدود ورفض زيادة الضرائب المباشرة وعدم المس بالرواتب والأجور والحسومات التقاعدية والعمل على دعوة الحكومة الى إيلاء الإيرادات الناجمة عن الأملاك البحرية إهتماما جادا، والتشديد على مكافحة الهدر والفساد.

وقد أكد المجتمعون الحاجة إلى تضافر كل الجهود وخصوصا بين الرؤساء الثلاثة والقوى السياسية المختلفة للحفاظ على الإستقرار النقدي والمالي بإعتباره أحد ركائز الإستقرار الأمني والسياسي في البلاد.

مقالات ذات صلة