الجيش السوري يستعد لدخول منبج بالأسلحة الثقيلة!

وصلت تعزيزات عسكرية للجيش السوري إلى مشارف مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، تمهيدًا للانتشار بداخلها.

ونقلت وكالة “سبوتنيك”، عن مصدر ميداني (لم تسمه)، أن هذه التحركات تأتي بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين روسيا وسوريا من جهة، وبين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية و”قوات سوريا الديمقراطية” من جهة ثانية.

ولفت المصدر إلى أن “الاتفاق يتضمن انتشار وحدات الجيش السوري مع أسلحتها الثقيلة والمتوسطة في مدينة منبج، ورفع العلم السوري فوق المراكز الحكومية داخل المدينة وعلى مداخلها ومخارجها”.

من جانبه، قال الناطق باسم “قسد”، أمس السبت، إن “قوات النظام السوري تتقدم على جبهة منبج، وهذا أمر لا يعنينا”، وفق ما نقلته قناة “الجزيرة”.

وذكرت وكالة “سبوتنيك”، أن “مدينة منبج أصبحت خالية من القيادات الكردية الكبيرة، ومن بقي فيها هم من العرب”.

في سياق متصل، قالت قناة “الميادين” إن “هناك معلومات عن لقاء أميركي روسي استغرق ساعة كاملة في قرية الفارات شمال منبج”.

وقالت صحيفة “الوطن” السورية، إن “الجيش السوري استقدم تعزيزات عسكرية إضافية إلى بلدة العريمة، وإلى خط الحدود الفاصل بين منبج ومدينة الباب، حيث يتمترس الجيش التركي”.

مقالات ذات صلة