طوارىء بيئية في زغرتا

أعلنت قائمقام زغرتا ايمان الرافعي تعميماً “حالة طوارئ بيئية لمواجهة أزمة النفايات” في قضاء زغرتا، وذلك في تعميم لها وجهته إلى اتحاد بلديات المنطقة وتضمّن:

“عطفا على الإجتماعات المتكررة التي عقدت مع بلديات القضاء واتحاد البلديات لمعالجة موضوع أزمة النفايات بعد اقفال مكب عدوى حيث كانت ترمى نفايات أقضية الشمال الأربعة ومنها زغرتا. ونظرا لما يسببه هذا الأمر من تلوث بيئي، نعلن عن حالة طوارئ لمواجهة هذه الأزمة واستنفار البلديات واتحاد البلديات، بهدف الحفاظ على الصحة والسلامة العامة، من خلال منع الرمي والحرق والطمر العشوائي، حيث أنه يعد رئيس البلدية مسؤول عن حماية البيئة وفقا لأحكام قانون البلديات.

وريثما يتم تأمين موقع ملائم لإنشاء معمل معالجة للنفايات ومطمر صحي من قبل اتحاد بلديات قضاء زغرتا، يتوجب على كل بلدية أو مجموعة من البلديات العمل على معالجة الوضع الحالي بالسرعة الممكنة عن طريق الخطوات التالية:

– إطلاق حملة توعية للمواطنين لرفع مستوى نجاح عملية الفرز من المصدر التي بدأت فيها معظم بلدات القضاء بالتعاون مع الجمعيات المعنية، الأمر الذي يخفف من الضغط على البلديات.

– إنشاء مراكز فرز ثانوية للتدوير والتسبيخ والتخزين في القرى والبلديات على مساحة تقدر بمئتي متر مربع لكل 1000 مواطن، على أن يتم إعلامنا مسبقا بالمواقع المقترحة للتأكد من السلامة البيئية.

– معالجة الفضلات العضوية في المنازل التي لديها حدائق وفقا لإرشادات المتطوعين في الجمعيات التي تعنى بالبيئة.

– تكييس المرفوضات الصحية ليصار إلى نقلها إلى موقع يتم تحديده لاحقا، بالتنسيق مع المراجع المعنية (محافظ الشمال – وزارة البيئة).

– منع تهريب النفايات إلى خارج القضاء.

– تفعيل عمل الشرطة البلدية لتنظيم محاضر ضبط بحق المخالفين الذين يتسببون بالأضرار الصحية والبيئية.

للاطلاع والعمل على تطبيق البنود أعلاه وفقا لوضعية كل بلدية، مع متابعتنا المستمرة للموضوع بالتنسيق مع اتحاد البلديات والإفادة”.

مقالات ذات صلة