الجميّل دعا إلى رحيل الحكومة: لاعطاء الغطاء لتشكيلها من اختصاصيين

سأل رئيس “حزب الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميّ، “هل المسؤولون عن ادارة البلد على تماسٍ مع الناس ويعيشون في هذا البلد أو في مكانٍ آخر، وهل يرون ما يحصل؟”.

 

وقال في مؤتمر صحافي عقده في بيت “الكتائب المركزي” – الصيفي، تناول فيه الازمة الاقتصادية والسياسية، “لا اعرف اذا كان المسؤولون يسمعون حجم الاهل غير القادرين على ادخال اولادهم الى المدارس وكمية نقل الاولاد من الخاصة الى الرسمية ومؤسسات اقفلت واستغنت عن موظفيها، لا اعرف اذا كانوا يستوعبون حجم الكارثة التي يتعرَّض لها المواطن في حياته اليومية”.

واضاف الجميل:”لا اعرف كم يجب ان يحتمل المواطن اللبناني بعد، في وقت لا تقوم السلطة بشيء بل يتم تقاذف المسؤوليات ويزايد كل واحد على الآخر بدل ان تتضامن السلطة ويجتمع مجلس الوزراء واذا لم تجد احد لاتهامه تحضر نظرية المؤامرة على البلد”.

وتوجّه الى المسؤولين، بالقول:”المؤامرة هي انتم، عندما قمتم بتسوية المحاصصة التي قسمتم فيها الجبنة بين بعضكم واخذتم البلد الى المكان الذي وصل اليه، ولا جدوى من رمي المسؤوليات لأنكم كلكم مسؤولين، وقسمتم ثروات لبنان ووظائف اللبنانيين وموارد الدولة، وبسبب المزايدات والتسوية ضربتم علاقة لبنان بكل اصدقائه وكل من كان يساعده، ومسؤوليتكم أن تتفقوا مع بعضكم البعض لإنقاذ البلد”.

وأشار، الى أنّه “منذ عام 2015 حتى عام 2019 أي منذ التسوية ارتفع عجز الدولة 50 في المئة والأسعار ارتفعت 14 في المئة والنمو تراجع الى الصفر والدين العام ارتفع 25 في المئة”.

ولفت، الى اننا “وصلنا الى هذه الارقام بالافعال والامتناع عن الافعال، اقريتم سلسلة من دون اصلاحات، اقريتم ضرائب، وافقتم على 3 موازنات مدمرة ونحن حذرنا من الكارثة، بنود اقرت في مجلس الوزراء بالتكافل والتضامن، التوظيفات التي اقرت من دون اصلاحات”.

وقال للمسؤولين:”لم تضعوا خطة اقتصادية، لم تنظفوا الادارة من الوظائف الوهمية، لم تضبطوا المعابر، لم تتوقف ايجارات المباني كما انكم استأجرتم مبنى بقيمة 90 مليون دولار في وسط بيروت، وعدم تطبيق الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتأمين الشفافية ومنع الهدر واعتماد نفس الالية التي تفتح المجال للهدر والتي لم تضبط النفقات، بدل الالتهاء ببعض، التهوا بانتشالنا من المأزق الذي نحن فيه”.

وتابع:”قلنا لكم في المرة الماضية اما اعملوا او غادروا ولقد قدمتم عشرات الاوراق الاصلاحية، ورأينا ورقة التيار والقوات ورئيس الجمهورية والهيئات الاقتصادية و 60% من الاصلاحات هي نفسها، لماذا لم تطبّق؟”.
وقال الجميل:”تستدعون مواطنا الى التحقيق لانه موجوع ولانه قال انه لم يتمكن من سحب دولار وكل من يفتح فمه يحوّل الى التحقيق هل المواطن الموجوع هو من يهدد الاقتصاد او العمل الذي لا تقومون به وهدر اموال الناس؟”.

وأكد، أنّ “هذه الحكومة يجب ان ترحل، واعطوا الغطاء لتشكيل حكومة اختصاصيين حيادية تأخذ ثقة الناس والخارج”.

وحيا “كل مواطن يعبر عن رفضه للواقع”، واضعًا “محامي الكتائب بتصرف كل شخص سيُستدعى إلى التحقيق”.

ووجه نداءً لكل الناس، “اذا كنتم مقتنعين ان هناك ضرورة للتغيير فيدنا ممدودة لكم ولكل من يعترف بالخطأ ولكل من هو مقتنع بضرورة تغيير بنيوي، يدنا ممدودة لاتخاذ القرارات المناسبة في كل مرحلة من المراحل”.

مقالات ذات صلة