مخزومي ينال “الجائزة الأوروبية في أخلاقيات الأعمال”

برنار بريدي: مدوّنة السلوك إحدى أهم المستندات المنشورة في مؤسسته

نال رئيس “حزب الحوار الوطني” النائب فؤاد مخزومي “الجائزة الأوروبية في أخلاقيات الأعمال”، وتم اختياره من ضمن “100 شخصية عربية الأكثر تاثيراً في مجال المسؤولية الاجتماعية لعام 2019”. وذلك ضمن فعاليات “الكونغرس الدولي للمسؤولية للمجتمعية لعام 2019″، تحت شعار “أخلاقيات الأعمال والمسؤولية المجتمعية.. تجارب دولية في تعزيز التنافسية”، التي نظمتها الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية – المكتب الإقليمي في العاصمة المغربية – الرباط. وحضر الحفل الذي رعاه رئيس حكومة المملكة المغربية الدكتور سعد الدين العثماني ممثلاً بوزير شؤون الخدمات العامة والحكامة المغربي لحسن الداودي، حشد من قيادات وأعضاء الشبكة الإقليمية وسفرائها الدوليين، وعدد من الخبراء والمتخصصين في مجالات المسؤولية المجتمعية، وخبراء دوليين من منظمات أممية.

وتسلّم الجائزة، نيابة عن النائب مخزومي، نائب رئيس “مجموعة مخزومي للشؤون الإعلامية” السيد برنارد بريدي الذي ألقى كلمة أكد فيها أن المسؤولية المجتمعية شكلت جزءاً أساسياً من سلوك النائب مخزومي الحياتي سواء في الشق المتعلق بأعماله أم ذاك المتعلق بنشاطه الإنساني.

وتابع: فمن العمل الصناعي في شركة المستقبل لصناعة الأنابيب، المنتشرة في العالم، والتي تعتبر المسؤولية الاجتماعية أساساً في العلاقة مع عمالها وموظفيها ومجتمعها، انطلق مخزومي ليؤسس مجموعة مؤسسات هدفها الرئيس تمكين الأفراد وخدمة المجتمع.

وعن مؤسسة مخزومي، لفت بريدي إلى أنها ناشطة جداً في تطبيق أسس أخلاقيات العمل بالتزامن مع خدماتها للمسؤولية المجتمعية، وتطرق إلى مدوّنة السلوك التي تعتبر إحدى أهم المستندات المنشورة داخل مباني المؤسسة، لافتاً إلى أنها تعتبر أن الإلتزام بأخلاقيات العمل يؤدي إلى زيادة الترابط بين الموظفين والشركاء، ويزيد من تفاعلهم وبالتالي يؤدي إلى تنفيذ مشاريع وبرامج ناجحة.

وأشار بريدي إلى أنه بالتوازي مع أخلاقيات العمل التي يتّبعها النائب مخزومي في مجموعته، يعمل من موقعه في مجلس النواب للدفع باتجاه إقرار قوانين تدعم الشفافية والحوكمة الرشيدة.

يُذكر أن الجائزة منحت لعدد من الشخصيات العربية والدولية رفيعة المستوى، وذلك للجهود الكبيرة والمقدرة في تعزيز ممارسات أخلاقيات الأعمال وتطبيقاتها على المستويين الوطني والدولي. ومن أبرز الشخصيات التي نالت الجائزة: الدكتور طلال أبو غزالة (رئيس مجموعة طلال أبو غزالة)، والوجيه منيب المصري (رئيس صندوق ووقفية القدس)، والدكتور عبد الله معتوق المعتوق (المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة – رئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية، والشيخ عبد الله بن سالم الرواس (رئيس المؤسسة الدولية للتنمية المستدامة).

مقالات ذات صلة