اللبنانيون يتظاهرون في بيروت وعدد من المناطق احتجاجاً على الوضع الاقتصادي

ينفّذ مواطنون لبنانيون تظاهرة أمام السرايا الحكومية في بيروت احتجاجاً على الوضع الاقتصادي المتردّي في لبنان.

ودعا المتظاهرون اللبنانيين الذين ما زالوا في منازلهم إلى الانضمام إليهم وعدم الاكتفاء بالاحتجاج على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما وأفاد مراسل “الجديد” عن حصول تدافع وتوتر بين القوى الأمنية والمتظاهرين.

وعمد المحتجون الى اقفال طريق المصنع احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية السيئة، وما لبثوا أن أعادوا فتحه.

كذلك اعتصم العشرات أمام سرايا الهرمل الحكومية احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية المتردية، رافعين شعارات تندد بالفساد والأهمال، وألقيت كلمات عدة وقطع السير لبعض الوقت، وسط إجراءات لقوى الأمن الداخلي التي عملت على تحويل السيارات إلى شوارع فرعية.

ونفذ أهالي بريتال اعتصاماً على الطريق الدولية عند مدخل البلدة احتجاجاً على سياسة الهدر والفساد من دون أي محاسبة، ورفع المحتجون شعارات طالبت بمحاسبة الفاسدين.

وفي صيدا، نفذ عدد من المواطنين اعتصاما في ساحة الشهداء احتجاجا على تردي الوضع المعيشي، ورفع المعتصمون لافتات منددة بالوضع، وذلك وسط اجراءات امنية اتخذها الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي، ثم انطلق المعتصمون بتظاهرة جابت شوارع المدينة بمؤازرة القوى الأمنية.

مقالات ذات صلة