“أجفند” يحتفل بتسليم جائزة الأمير طلال الدولية في جنيف الشهر المقبل

ينظم برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) فعاليات منتدى اجفند التنموي الثامن في 8 و 9 تشرين الأول المقبل، برعاية رئيس لجنة جائزة الامير طلال بن عبد العزيز الدولية للتنمية البشرية الأمير عبد العزيز بن طلال، وذلك في قاعة حقوق الإنسان وتحالف الحضارات في مقر الأمم المتحدة في جنيف، يتخلله تسليم جائزة الأمير طلال الدولية للعام 2018 للفائزين بها في مجال مكافحة الفقر (الهدف الأول من أهداف التنمية المستدامة 2030) وتبلغ قيمة الجائزة مليون دولار أميركي.

كما ينظم (أجفند) ندوة دولية بعنوان “تمكين المرأة من خلال الشمول المالي”، بالشراكة مع معهد الامم للبحوث والتدريب (يونيتار)، وتتضمن 4 جلسات عمل يشارك فيها خبراء تنمويون. وتتمحور الجلسة الأولى حول “الشمول المالي لتمكين المرأة: الواقع والتطلعات”. وتعرض في الجلسة الثانية “قصص نجاح إقليمية ودولية في النهوض بالشمول المالي للمرأة”. وتناقش الجلسة الثالثة تعزيز الشمول المالي للمرأة من خلال التطبيقات المالية”. وتأتي الجلسة الرابعة بعنوان” دور الجهات المانحة والقطاع الخاص في تحقيق الشمول المالي للمرأة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030
ويتم خلال الندوة إطلاق “منصة عالمية للتدريب على الشمول المالي.

ويتضمن برنامج منتدى أجفند الثامن تنظيم مؤتمر صحفي في قصر الأمم يعرض فيه مسؤولو أجفند توصيات الندوة الدولية.

ويمثل المنتدى حدثا تنمويا تحضره الملكة صوفيا، والمدير العام لمكتب الأمم المتحدة في جنيف، وأعضاء لجنة جائزة الأمير طلال الدولية، والبعثات الدبلوماسية المعتمدة في جنيف.

يذكر أن أجفند نظم 7 منتديات تنموية، تم خلالها عقد ندوات وورش عمل ودورات تدريبية في قضايا تعالج جذور التنمية. ومع دخول أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 حيز التنفيذ أعلن أجفند رؤيته وبرامجه العملية لدعم الأجندة الجديدة على غرار إسهامه الفاعل في أهداف الألفية.