زعيتر يمثل بري في اجتماع رؤساء البرلمانات الاورواسيوية بكازاخستان

شارك النائبان غازي زعيتر وجهاد الصمد في الاجتماع الرابع لرؤساء برلمانات الدول الاورواسيوية في 24 ايلول في نور سلطان – كازاخستان.

وألقى زعيتر كلمة رئيس مجلس النواب نبيه بري في الاجتماع، قال فيها: “يشرفني وزميلي ان نمثل دولة الرئيس نبيه بري، رئيس مجلس النواب اللبناني، في تلبية هذه الدعوة الى الاجتماع الرابع للقيادات البرلمانية الاورواسيوية، ويشرفني بداية ان يكون اجتماعنا هذا مناسبة لزيارة هذا البلد الجميل الصديق الذي وقف الى جانب العرب وقضاياهم العاملة، والى جانب لبنان وقضاياه واشكر المجلس والجهة المنظمة لمؤتمرنا هذا على حسن الاستقبال والوفادة والضيافة”.

اضاف: “ان لبنان يأمل ان يطور علاقته البرلمانية والمتنوعة مع مجلس ودول اعضاء هذا المؤتمر، وقد شكلنا لجان صداقة مع اغلب دولكم وليس لدينا اي مانع من تطوير علاقتنا البرلمانية مع الشركاء الاخرين وانشاء تفاهمات برلمانية اوسع، ان بلدنا نسج افضل العلاقات البرلمانية والمتنوعة مع موطن الاحرار جمهورية كازاخستان، التي نأمل ان نطورها لما فيه مصلحة البلدين، خصوصا ان هذا البلد الصديق، اضافة الى انه يملك احتياطيا نفطيا عاليا يعتمد على قطاع الزراعة، الذي نأمل في تطويره لما يؤديه دوره الاقتصادي، ونحن نطلق خطة طوارىء اقتصادية نسعى بنتيجتها الى تصغير ديوننا، هذا اذا صدقت التوقعات واستثمر اصدقاء لبنان في قطاعات الانتاج”.

وأعلن “ان لبنان يأمل من اجتماعكم هذا ادانة العدوانية الاسرائيلية التي تجلت مؤخرا بالعدوان على الضاحية الجنوبية لبيروت، والتي مثلت اعلان حرب على لبنان جاءت كاستتباع للاعتداءات على سوريا والعراق، اضافة الى الممارسات الاحتلالية العنصرية ومصادرة الاراضي وحملات الاعتقالات واقتلاع المزروعات والاعتداء على الاماكن الدينية.

وقال زعيتر: “اننا نوجه عنايتكم، الى ان ما قامت به المقاومة مؤخرا عملية سياسية بوسائل عسكرية، قصدت منها اعلام الجميع ان الزمن الذي كانت فيه اسرائيل تعربد جوا وارضا وبحرا في الجوار الجغرافي لفلسطين المحتلة قد ولى، وقد جاء الزمن الذي نفرض فيه احترام حدودنا البرية ومياهنا واجوائنا”.

اضاف: “اننا لذلك، نطلب الى مؤتمركم البرلماني هذا اتخاذ القرارات وممارسة الضغوط على اسرائيل لوقف مختلف انتهاكاتها لسيادة لبنان، وتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي، وفي الطليعة القرار 1701، ووقف قرصنة اسرائيل للموارد المائية، انه بذلك تتعزز الثقة والجوار والشراكة بيننا”.

وتابع: “لقد بلغ النزوح واللجوء أشده لدى دول اسيوية تمثل الجوار الجغرافي لفلسطين وسوريا وأقصد لبنان والاردن، كما أصاب النزوح دول المنطقة وأصاب النزوح البحري القادم من المغرب العربي والنزوح البري القادم من المغرب والمشرق القارة الاوروبية، ونحن نتابع بقلق شديد الانباء عن الضحايا بالعشرات الذين يذهبون ضحية الرحلات البحرية غير الآمنة”.

وأعلن ان “عدد النازحين بلغ احيانا ربع عدد السكان، وهم يطلبون خدمات لا يمكن تعويضها بقليل من المال، وهي خدمات تربوية وتتصل بشبكات الماء والكهرباء وتتعلق بالصرف الصحي. وقال: “ان عدد اللاجئيين السوريين في لبنان بلغ مليونا وثلاث مئة الف، في حين بلغت نسبة العائدين الى سورية من لبنان نحو خمسين الفا”.

وتابع: “في نفس القضية تقدر المملكة الاردنية عدد اللاجئين لديها بنحو مليون وربع، وبذلك يشكل اللاجئون 14 بالمئة من عدد السكان”.

وقال: “ضربت موجة الارهاب العراق أولا عن طريق المفخخات (وسائط النقل الفردية والعامة) وعن طريق دور العبادة والاسواق الشعبية. ثم اتخذ الامر شكل موجات قتالية، حيث شنت الحرب على المدن والدساتر العراقية والسورية والجرود اللبنانية وتمكن لبنان من تحرير جروده، وتمكن الجيش العربي السوري بدعم روسي ايراني من تحرير حمص ثم حلب الى البادية السورية، وتمكن العراق من تحرير مدنه وصولا الى الموصل وهو يعمل الان على ملاحقة فلول داعش، فيما استكمل الجيش السوري هجومه بمساعدة روسية ايرانية وتمكن من تحرير ارياف حماه وخان شيخون وعلى بوابات ادلب ستنسج آخر الاتفاقات”.

اضاف: “لقد شن الارهاب موجات من المفخخات على العاصمتين اللبنانية وضواحيها على العاصمة السورية وعلى اغلب المدن اللبنانية والسورية.

وقال: “اننا نرى ان حل ازمة النزوح السوري الى الجوار هي بفصل عودة النازحين عن الحلول السياسية”.

وختم: “اخيرا، نأمل نجاح هذا المؤتمر ووصوله الى قرارات برلمانية جماعية ملزمة لاطرافه، ونأمل لجمهورية كازاخستان الاستقرار والازدهار وكذلك لروسيا ولكوريا”.

التوصيات

وقد صدر عن الاجتماع التوصيات الآتية:

1 – نتشاطر رؤية مشتركة حول اوراسيا المستقبلية كمكان للسلام والتعاون والتفاعل والقيم المشتركة والفرص المتساوية ونحن على استعداد لتعزيز حوار مفتوح وملتزم حول حاضر القارة الاوراسيوية ومستقبلها.

2 – نحن نعي الدور الخاص للسلطات التشريعية في بلدان اسيا واوروبا في دعم نشاطات جمعيات الدمج الاقليمية بهدف تحقيق شراكة شاملة تقوم على مبادىء احترام المساواة والمصالح المشتركة لذلك نشدد على ضرورة تحسين التعاون البرلماني الدولي.

3 – نحن نلحظ المساهمة التاريخية للرئيس الاول لجمهورية كازاخستان نور سلطان ايشولي نزار باييف في تأسيس اوراسيا وعدد من المؤسسات الاقتصادية الناجحة فيها، وندعم فكرة اوراسيا الكبرى ونرحب بمبادرة الحوارات الثلاثة التي قام من اجل تعزيز السلام والاستقرار والسلام في دول اوراسيا.

4 – نعتبر البحث عن استجابات مشتركة للتحديات والتهديدات الحديثة وتنسيق المصالح الجغرافية الاقتصادية لزيادة التواصل بين دول المنطقة عاملان اساسيان من اجل تحقيق نمو مشترك لمنطقة اوراسيا.

5 – نؤمن ان ترسيخ نظام تفاعل بناء بين دول اوراسيا يمكن ان يمنح زخما قويا من اجل نمو اكبر لدول اوراسيا وتسريع النمو الاقتصادي فيها.

6 – نؤكد اهمية الدعم التشريعي في تحقيق اهداف التنمية المستدامة وحل المشاكل الاجتماعية الجادة على المستويين الاقليمي والعالمي.

7 – نؤكد التزامنا الثابت بدعم الدينامية وشمولية عمليات التنمية في اوراسيا والتزامنا بالعمل معا لتنفيذ مشاريع وبرامج التعاون وتوسيع العلاقات وتحسين اطر العمل القانونية في عدة مجالات تفاعل في كافة العلاقات المتعددة الاطراف والثنائية.

8 – نعتبر انه من الضروري تنسيق جهود البرلمانيين في مجال الرقمنة والتنمية المبتكرة للاتصالات في دول اوراسيا.

9 – نؤكد اهمية التعاون في مجال نزع الاسلحة وعدم انتشار الاسلحة النووية والاستخدام السلمي للطاقة الذرية، وندعو البرلمانيين الى المساهمة في بناء عالم خال من الاسلحة النووية.

10 – نتشاطر رؤية مشتركة حول نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وبناء نظام سلام دائم يساهم في ارساء السلام والاستقرار في منطقة اوراسيا وخارجها وندعم حل المسائل النووية في كوريا الشمالية من خلال الحوار”.

مقالات ذات صلة