مراهقة سويدية توبّخ زعماء العالم: سرقتم أحلامي وطفولتي بكلماتكم الفارغة

غريتا تونبرغ: نحن الصغار نراقبكم.. إذا اخترتم أن تخذلوننا فلن نسامحكم أبدا

وجهت الناشطة السويدية المراهقة غريتا تونبرغ، البالغة من العمر 16 عاماً، إنتقادات حادة لقادة وزعماء العالم، خلال القمة الدولية عن التغيّر المناخي في نيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، واتهمتهم بأنهم لا يفعلون ما يكفي لمواجهة هذا الخطر الذي يهدد بـ”انقراض” البشرية.

وشكلت المراهقة السويدية وجهاً للاحتجاجات التي قادها التلاميذ حول العالم وشارك فيها ملايين الأشخاص، خلال الأيام الماضية، وأصبحت تونبرغ معروفة عالمياً بعدما بدأت التظاهر منفردة أمام مقر البرلمان السويدي كل يوم جمعة، والتغيب عن مدرستها في تلك الأيام، للتأكيد على أهمية مواجهة التغيّر المناخي، كما سافرت في رحلة استغرقت 15 يوماً من بريطانيا إلى الولايات المتحدة بقارب لا يصدر انبعاثات كربونية.

والتقت، منذ أيام، تونبرغ الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الذي أعلن تضامنه معها في 16 أيلول الحالي، ثم دعاها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لإلقاء كلمة في القمة العالمية لمواجهة التغيّر المناخي في نيويورك والتي تتزامن مع اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتوجهت تونبرغ إلى زعماء العالم قائلة إن “هذا كله خطأ، لا يجب أن اكون هنا، بل يجب أن أكون في المدرسة على الجانب الآخر من المحيط، وعلى الرغم من ذلك تأتون إلينا نحن الصغار من أجل الأمل، كيف تجرؤون على ذلك؟”.

وأضافت: “لقد سرقتم أحلامي وطفولتي بكلماتكم الفارغة، وعلى الرغم من ذلك أنا واحدة من المحظوظين، الناس يعانون، الناس يموتون، النظم البيئة تنهار بأكملها، نحن في بداية انقراض جماعي وكل ما يمكنكم الحديث عنه هو المال وقصص خيالية عن النمو الاقتصادي طويل الأمد، كيف تجرؤون على ذلك؟”.

وتابعت: “منذ أكثر من 30 عاماً كان العلم واضحاً تماماً، كيف تجرؤون على الاستمرار في تجاهل الأمر وتأتون هنا للقول إنكم تفعلون ما يكفي بينما السياسات والحلول التي نحتاجها ما زالت بعيدة المنال، وتقولون إنكم تسمعوننا وتتفهمون الحاجة الملحة؟ ولكن مهما كنت حزينة وغاضبة أنا لا أريد تصديق ذلك، لأنه إذا كنتم بالفعل تدركون حقيقة الوضع ولا تحركون ساكنا، فهذا يعني أنكم أشرار، وأنا لا أريد تصديق ذلك”.

وأكدت الناشطة السويدية أن رسالتها لزعماء العالم المجتمعين في نيويورك “بسيطة”، وقالت: “نحن نراقبكم.. إذا اخترتم أن تخذلوننا فلن نسامحكم أبدا”.