معوض من واشنطن: لفصل موقف الإدارة الأميركية من لبنان ودولته عن موقفها من “حزب الله”

شدد رئيس “حركة الاستقلال” النائب ميشال معوض على أهمية “الاستمرار في سياسة دعم المؤسسات اللبنانية الشرعية وفي طليعتها الجيش اللبناني الذي يشكل ضمانة لمحاربة الإرهاب وللحفاظ على الاستقرار الداخلي، لافتاً إلى “أهمية فصل موقف الإدارة الأميركية من لبنان ودولته عن موقفها من “حزب الله”، ما يحتّم ضرورة العمل على محاولة تجنيب الدولة اللبنانية واللبنانيين والاقتصاد اللبناني تبعات العقوبات المفروضة على “حزب الله”، كما أكد بذل كل الجهود الممكنة للدفع في اتجاه تطبيق سياسة النأي بالنفس التي أقرتها الحكومة في بيانها الوزاري والحياد بلبنان عن صراعات المنطقة.

كلام معوض جاء على هامش زيارة خاصة إلى العاصمة الأميركية واشنطن، للمشاركة في فعاليات مؤتمر الطاقة الاغترابية وتفاعل مع اللبنانيين المشاركين.

كما كانت لمعوض سلسلة لقاءات مع عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي، ومنهم دايفيد جويس، كين كالفرت وستيف شابوت. كما اجتمع مع عدد من أعضاء الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي المنضمين إلى اللوبي الداعم لتفعيل العلاقات بين الولايات المتحدة ولبنان وفي طليعتهم دارين لحود، وكذلك غاريت غرافس وكارول ميللير.

وأثنى معوض خلال لقاءاته مع أعضاء الكونغرس على الدور المهم الذي يلعبونه لمساعدة لبنان وتفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين.

كما شكر معوّض أعضاء الكونغرس على الدعم الإنمائي الذي تقدمه الولايات المتحدة للبنان من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) وطالبهم بتفعيل هذا الدعم نظراً لأهميته في خدمة الانسان اللبناني في ظل الظروف المالية والاقتصادية الخانقة التي تعصف بلبنان.

مقالات ذات صلة