اعتقال لبناني في اليونان يشتبه بضلوعه في اختطاف طائرة

نقابة المحررين تدعو "الخارجية" والامن العام الى التحرك لجلاء ملابسات توقيفه

ألقت الشرطة اليونانية القبض على لبناني يبلغ من العمر 65 عاماً، يشتبه بأنه ضالع في اختطاف طائرة وأفراد في جريمتين وقعتا عامي 1985 و1987، بحسب ما أفادت وكالة “رويترز”.

ونقلت الوكالة عن وسائل إعلام يونانية أنّ الرجل “يشتبه بأنه ضالع في اختطاف طائرة تابعة لشركة ترانس وورلد إيرلاينز (تي.دبليو.إيه) عام 1985 في واقعة أسفرت عن مقتل راكب أميركي”.

وقال مسؤول في الشرطة اليونانية إن “المشتبه به، وهو لبناني، نزل من سفينة سياحية على جزيرة ميكونوس يوم 19 أيلول الحالي”. وأضاف: “اسمه ورد بوصفه مطلوبا لدى السلطات الألمانية”.

وذكر المسؤول أن “الجريمة، التي ارتكبت في العام 1987، ربما كانت مرتبطة بإخلاء سبيله مقابل إطلاق سراح ألمانيين كانا محتجزين كرهينتين لدى شركاء له في لبنان”. وأضاف: “إن المشتبه به محتجز في سجن شديد الحراسة إلى أن تؤكد السلطات الألمانية أنه الشخص المطلوب”.

وخطفت طائرة (تي.دبليو.إيه) في الرحلة 847 التي كانت متجهة من القاهرة إلى سان دييجو والتي كانت تشمل التوقف بعدة أماكن، بعد قليل من إقلاعها من أثينا في عام 1985.

في سياق متصل، اصدرت نقابة محرري الصحافة اللبنانية اللبنانية البيان التالي:  “اتصل الزملاء في صيدا والجنوب، وعائلة الزميل محمد علي صالح المسجل على الجدول النقابي بنقيب المحررين جوزف القصيفي وأعلموه بتوقيف الأخير من قبل السلطات الأمنية اليونانية، بينما كان برفقة عائلته في رحلة سياحية إلى إحدى الجزر. وفي المعلومات أن توقيفه – وفق ما نقل ذووه- عائد إلى تشابه في الأسماء. إن نقابة محرري الصحافة اللبنانية تدعو وزارة الخارجية والمغتربين، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، والسلطات اللبنانية المعنية، والسفارة اليونانية في لبنان إلى التحرك السريع من أجل جلاء كل الملابسات حول توقيفه والعمل على إطلاقه في اسرع وقت”.

واضاف البيان: “كلف مجلس النقابة عددا من الزملاء لمتابعة القضية مع السفارة اليونانية والسلطات المختصة من أجل ضمان سلامة الزميل محمد علي صالح وعودته سالما إلى ذويه وزملائه”.

مقالات ذات صلة