سمبوزيوم الرسم الثالث في بعلبك بتمويل ألماني

نظمت جمعية “الصمود من خلال التربية” RET سمبوزيوم الرسم الثالث في باحة مطعم الأناناس في بعلبك، ضمن مشروع “بناء السلام وتعزيز قدرات الشباب”، الممول من الحكومة الألمانية، بمشاركة 50 شابا وشابة من منطقة بعلبك الهرمل، بإشراف أساتذة الفنون في الجامعتين اللبنانية والعربية.

وتحدث مدير الجمعية أيمن خالد عبدالله، مشيرا إلى أن “مشروع نبذ التعصب والتطرف العنيف في لبنان، الذي تموله الحكومة الألمانية، يهدف إلى تعزيز قدرات الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 25 عاما، بوصفهم سفراء للسلام، قادرين على قيادة مبادرات المجتمع لتعزيز التماسك الاجتماعي ومنع التطرف العنيف، من خلال الأنشطة التالية للعام الحالي: توفير التدريب على القيادة والريادة المجتمعية للشباب، توفير الدعم النفسي الاجتماعي لتخفيف العنف الاجتماعي، تنظيم لقاءات اجتماعية وثقافية وفنية ورياضية هادفة للسلام، وتصميم وتخطيط وتنفيذ مشاريع لدعم المجتمع، تدريب مهني معجل لحوالي 600 شاب وصبية على المهارات التقنية لايجاد فرص العمل”.

وقال: “شارك في سمبوزيوم بعلبك 50 فنانا وفنانة، رسموا مواضيع اجتماعية تمحورت حول: الزواج المبكر، إطلاق النار العشوائي، والعنف الأسري والاجتماعي، إضافة إلى لوحات تحمل الأمل وترنو بنظرة إيجابية نحو المستقبل، وسيتم تنظيم سلسلة معارض للوحات أواخر شهر تشرين الأول القادم.

من خلال هذا البرنامج، تمكنت جمعية “RET” لبنان من الوصول إلى أكثر من 3000 شاب وشابة لبنانيين وسوريين في عام 2019″.

مقالات ذات صلة