مجلس إرثي للحرف المعاصرة مثل دولة الإمارات في معرض لندن للتصميم

أطلق مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، خلال مشاركته ممثلا وحيدا للإمارات في “معرض لندن للتصميم”، واحتفاء بدولة الإمارات ضيف شرف أحد أكبر معارض التصميم في العالم، مجموعة تصاميم حصرية تضم 78 قطعة فنية من المجوهرات والديكور والأثاث والحقائب، وغيرها من المشغولات الإبداعية والفنية.

وتجمع المنتجات التي تعرض خلال الحدث الذي يجمع كبرى منصات التصميم والفنون في العالم خلال الفترة من 19 الى 22 أيلول في العاصمة البريطانية لندن، بين الحرف والموروثات التقليدية الإماراتية، وعدد من فنيات الحرف العالمية، باستخدام تقنيات معاصرة دمجت بين الصناعات اليدوية والتصميم الحديث لإنتاج قطع تعد أول خط إنتاج لمجلس إرثي.

وصمم المنتجات ونفذها أكثر من 40 حرفية ومتدربة من برنامج “بدوة” للتنمية الاجتماعية التابع للمجلس، بالتعاون مع فنانين ومصممين وحرفيين عالميين من الإمارات، والباكستان، واليابان، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وإسبانيا، وإيطاليا، وفلسطين، خلال اثنين من أبرز مشاريع المجلس: “مختبرات التصميم” و”حوار الحرف”.

جاء ذلك خلال حفل الافتتاح الرسمي لمعرض لندن للتصميم صباح الخميس، بحضور رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيسة مجلس سيدات أعمال الشارقة الشيخة هند بنت ماجد القاسمي، مديرة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة ريم بن كرم، نائبة سفير دولة الإمارات في لندن روضة محمد العتيبة، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة رغدة تريم، وشخصيات.

وحول مشاركة دولة الإمارات في “معرض لندن للتصميم”، قال القاسمي: “إن دعوة مجلس إرثي للحرف المعاصرة لتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف شرف معرض لندن للتصميم يعد انعكاسا لجهود إمارة الشارقة في تعزيز الريادة المجتمعية، وتجسيدا لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، ونتيجة لدعم قرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة التي تولي مبادرات مؤسسة نماء، والمؤسسات التابعة لها، أهمية كبرى للإنجازات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الشارقة”.

وأضاف: “كل مجموعة هي نتاج المجلس جاءت بالتعاون بين مصممين إماراتيين، ومصممين دوليين، ما يعكس تنوعا ثقافيا وفنيا ملحوظا، ونسعى من خلال الأعمال المعروضة إلى تجسيد رسالة التفاهم الثقافي التي تتبناها الشارقة، فالإمارة ومن خلال هذه المشاركات الدولية تعبر عن حضورها العالمي كعاصمة للثقافة والتعليم والابتكار، وتكشف القيم المشتركة التي تعزز علاقتها الطويلة مع لندن، وتوضح حجم التبادل والتعاون بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة”.

من جهتها، قالت بن كرم: “مشاركة إرثي في معرض لندن للتصميم، والكشف عن أول خط إنتاج حصري للمجلس، خطوتان جديدتان تعكسان رؤية واستراتيجية المجلس، الرامية إلى إبراز مكانة الشارقة كمركز إبداعي عربي وعالمي، وحاضنة لاقتصاد داعم للمرأة الحرفية، في الإمارة، والدولة، والمنطقة بصورة عامة، والتي تنطلق من توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، في تعزيز العمل الإبداعي المشترك بين الحرفيات والفنانين والمصممين الإماراتيين والعالميين”.

وتنقسم الأعمال المعروضة إلى 12 مجموعة، تشمل 4 مجموعات من مشروع “حوار الحرف”، و8 مجموعات من مشروع “مختبرات التصميم”، تضم كل منها 3-10 قطع فنية مصنوعة يدويا.

مقالات ذات صلة