سفير الامارات يكرم عودة والشعار ضمن مبادرات “عام التسامح”

أقام سفير دولة الإمارات العربية في لبنان حمد سعيد الشامسي لقاء بعنوان “الدبلوماسية من أجل السلام”، في دار السفارة باليرزة، لمناسبة “اليوم العالمي للسلام” ومن ضمن فعاليات “عام التسامح”، كرم خلاله متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة ومفتي طرابلس والشمال مالك الشعار.

حضر الحفل الى المكرمين: عميد السلك الديبلوماسي السفير البابوي في لبنان المونسينيور جوزف سبيتري، عميد السلك الديبلوماسي العربي سفير الكويت عبد العال القناعي ممثلا بالسيد عبدالله شاهين، سفير الجزائر احمد بوزيان، سفير مصر نزيه النجاري، سفير المغرب محمد كرين، سفير سلطنة عمان بدر بن محمد بن بدر المنذري، سفير المملكة العربية السعودية وليد البخاري، سفير الصين الشعبية وانغ كيجيان، سفير إسبانيا خوسيه ماريا فيري ديلا بينا وعقيلته، سفير الهند سهيل اعجاز خان، السيدة اناس بن كريم ممثلة سفير فرنسا برونو فوشيه، الاب غبريال تابت ممثلا راعي ابرشية بيروت المارونية المطران بولس عبد الساتر، مدير المراسم في وزارة الخارجية بالتكليف كريم خليل، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” السيدة لور سليمان صعب، أمين عام مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ سامي ابو المنى، العلامة محمد علي الحسيني، الدكتور محمد السماك، الدكتور رضوان السيد، القاضي الشيخ خلدون عريمط، عضو المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى المهندس بسام برغوت، ممثلون عن الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والسفارة الاميركية في لبنان، برهان الاشقر ممثلا الدكتور طلال أبو غزالة الى جانب مشاركة شخصيات دبلوماسية عربية واجنبية من مختلف البعثات المعتمدة في لبنان.

استهل الحفل بكلمة للسفير الشامسي رحب فيها بالحضور وقال: “لا نختلف على أن تحقيق السلام هو من أنبل الأهداف التي يسعى مجتمعنا الدبلوماسي للوصول اليها، ونعرف جميعا أن دون ذلك مصاعب كثيرة نعمل على تخطيها بإرادة صلبة تؤسس لغد أفضل”.

وتابع: “وسط كل ما يشهده عالم اليوم من خلافات وصراعات، غير أننا في دولة الامارات العربية المتحدة نؤمن بأن هناك فسحة للأمل، وفرصا للسلام قابلة للتحقق، وهامشا واسعا من القواسم المشتركة التي تجمع ولا تفرق، وللإرادات الخيرة الساعية الى تأمين مستقبل يجعل هذا العالم مكانا أفضل للعيش.

إن اختيارنا لإحياء اليوم العالمي للسلام يأتي في تناسق كامل مع روحية “عام التسامح” من جهة ويتكامل من جهة ثانية مع ما تقوم به القيادة الاماراتية الرشيدة لتكريس مفهوم السلام ونشر ثقافته على المستويات السياسية والدبلوماسية والاجتماعية، على أن يكون الانسان هو محور هذا التوجه”.

واضاف: “قد آمن الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله) بأن السلام والتسامح يمثلان البوصلة لتحقيق التقدم والتنمية في العالم، ولذلك جاءت الرؤية الاماراتية لتكرس هذه الفكرة على اعتبار أن تعزيز أسس السلام في العالم وتعميقها ينطلق من رؤية إنسانية للعلاقات الدولية.

إن بلادي تعتمد في ممارستها على تعزيز روح التعايش السلمي ومنح جهود المصالحة فرصا أكبر وهذه المنهجية تحقق نجاحا في الدبلوماسية الدولية.

تتطلع حكومة الإمارات دائما إلى المستقبل، وهي تملك تجربة تنموية متميزة، كما أن أحد مفاتيح نجاحنا هو اعتبار أي إنجاز يتحقق، نقطة الانطلاق لإنجاز آخر. وبالتالي فإن هذا التحدي وضعنا في المرتبة الأولى إقليميا والسابعة عالميا على مؤشر التنافسية، وكذلك حصد جواز السفر الاماراتي المرتبة الأولى، كما حصلت الامارات على المركز الأول عالميا في المساعدات الإنسانية، يضاف ذلك الى مجموعة واسعة من المؤشرات التي تكرس الريادة في أكثر من مجال”.

وتابع: “دولة الامارات التي نتحدث عنها اليوم وعن دورها وريادتها، والتي تحتفل بعيدها الـ48 في 2 كانون الأول المقبل، هي المنبعثة من مجتمع تبنى قيم الانفتاح والتعايش وقبول الآخر، فساهم ذلك في الدفع والانتقال إلى عصر التطور، ما جعل الإمارات وجهة مفضلة للعيش وجذب للاستثمار العالمي.

في اليوم العالمي للسلام، هي دعوة صادقة لتضافر الجهود الخيرة والارادات الطيبة للجمع بين بني البشر، فبالانفتاح والتسامح والاخاء يمكننا رسم مستقبل على طريق السلام. كل عام وانتم بخير والعالم أجمع في سلام وأمان واستقرار”.

بعد ذلك سلم السفير الشامسي درعين تكريميتين للمطران عودة والمفتي الشعار.

ولبى الحضور دعوة السفير الشامسي الى العشاء الذي أقيم على شرف المكرمين والحضور، وشكر خلاله سفير الامارات وسائل الاعلام على مواكبتها الدائمة لمختلف النشاطات والفعاليات التي تقوم بها السفارة في بيروت.

مقالات ذات صلة