قوات الأمن تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين وسط القاهرة

أطلقت قوات الأمن المصرية الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة مناهضة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في ميدان عبدالمنعم رياض المتاخم لميدان التحرير بوسط القاهرة.

ولفت موقع قناة “بي بي سي” البريطانية فان قوات الامن استخدمت قنابل الدخان لتفريق المتظاهرين بعدما وصل عددهم لبضع مئات، فيما ألقي القبض على عدد منهم.

وهتف المتظاهرون “ارحل يا سيسي”، وسادت حالة من الكر والفر على أطراف الميدان.

ولفتت “بي بي سي” الى ان قوات الشرطة المدنية والشرطة العسكرية التابعة للقوات المسلحة حضرت بكثافة لمنع التظاهرة التي بدأت بأعداد قليلة قبل أن تأخذ أعدادها في التزايد.

ويرجح أن هذه الاحتجاجات تأتي كرد فعل على مزاعم فساد ظهرت في الفترة الأخيرة.

الى ذلك نشر الممثل والمقاول محمد علي مقاطع فيديو على الإنترنت يتهم فيها السلطات بإهدار ملايين الجنيهات على قصور وفيلات وفنادق فاخرة بينما يعاني المواطنون من الفقر وتطبيق إجراءات تقشف خلال السنوات القليلة الماضية.

ونفى الرئيس السيسي صحة تلك الادعاءات، واصفا إياها بأنها “كذب وافتراء”.

وبث محمد علي أول فيديو له في الثاني من أيلول الجاري من إسبانيا. ودعا مؤخرا المصريين إلى تنظيم مظاهرات ضد السيسي .

وانتخب السيسي رئيسا لأول مرة في 2014 بعد حصوله على 97 في المئة من أصوات الناخبين، ثم أعيد انتخابه لولاية ثانية بعد ذلك بأربع سنوات.

مقالات ذات صلة