عطالله: نتمنّى أن لا تكون النفايات سبباً لتهجير الأهالي

أمل وزير المهجّرين غسّان عطالله بعد اجتماع “كتلة ضمانة الجبل”، في “ألا يكون موضوع النفايات سبباً لتهجير الأهالي من الشوف وعاليه”.

وعقدت الكتلة اجتماعها الدوري برئاسة الأمير طلال أرسلان، جرى خلاله عرض لملف النازحين وأبرز ما تتضمنه خطّة وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، كما تطرّق المجتمعون إلى ملف النفايات والمخطط التوجيهي العام للمقالع والكسارات.

بعد الإجتماع، قال عطالله: “اجتمعنا في كتلة ضمانة الجبل اليوم وتداولنا في مجمل التطورات الراهنة، كما عرض الوزير الغريب خطّته لمعالجة ملف النازحين بكل التفاصيل والأرقام، وهنا لا بد من أن نثني على عمل الوزير الغريب والجهد الكبير المنجز في تحضير هذه الخطّة، خاصة لما لهذا الملف من حساسيّة كبيرة وتأثير مباشر على الوضع الإقتصادي والأمني والإجتماعي والبيئي..، وبالأخص من ناحية موضوع تسجيل الولادات، إذ ثمّة أعداد قد تصل إلى 100 ألف ولادة غير مسجّلة، فنحن داعمون لهذه الخطّة على أن يكون للغريب جولة على المرجعيات لوضعهم في تفاصيلها قبل عرضها على مجلس الوزراء”.

وأضاف: “كما تطرّقنا إلى موضوع الكسارات والنفايات وتمنينا أن يكون الحل سريعاً ولكن عادلاً وبدون أيّة استثناءات أو استنسابيّة لأحد، وبالأخص اليوم حيث نسعى إلى عودة المهجرين إلى قراهم وبلداتهم، فنتمنى أن لا يكون موضوع النفايات سبباً لتهجير من تبقّى من الأهالي في الشوف وعاليه”.

وختم عطالله: “فيما يتعلّق بملف المهجّرين، أعربت الكتلة عن دعمها لخطّة وزارة المهجّرين معتبرة أن هذا الملف هو من الملفات الأساسية، كما تمنّت أن تكون الخطوات تجاه اقرار الخطّة سريعة خاصّة لما تمثل من كافة شرائح المجتمع اللبناني، ويجب أن يبت فيها دون أيّ تأجيل أو تسويف حتى لو تطلّب الأمر عقد خلوة لمجلس الوزراء محصورة بملف المهجّرين فقط، إذ لا يجوز التأخير خاصة أننا وصلنا إلى نتائج تخفّض نسبة الأرقام بدلاً من تصاعدها”.

مقالات ذات صلة