“الكتائب” يحذّر “حزب الله”: هجوم السعودية تهديد للأمن الاقليمي

أبدى “حزب الكتائب” قلقه الشديد ازاء التوتر السائد منطقة الخليج العربي واحتمالات اتساع رقعته، “ما يهدد الامن والسلام الاقليميين والمصالح العربية المشتركة”، لافتاً إلى أن “تهديد الجيش اللبناني في لقمة عيشه يطرح اكثر من علامة استفهام حيال الاهداف والنوايا، ليس اقلها ضرب معنويات المؤسسة العسكرية الصامدة”.

وبحث المكتب السياسي للحزب في اجتماعه الاسبوعي برئاسة النائب سامي الجميّل في اخر التطورات، وأصدر في ختام مداولاته بياناً جاء فيه: “يعبّر حزب الكتائب عن قلقه الشديد ازاء التوتر السائد منطقة الخليج العربي واحتمالات اتساع رقعته، ما يهدد الامن والسلام الاقليميين والمصالح العربية المشتركة. إن حزب الكتائب إذ يشجب الاعتداء على المنشات النفطية للمملكة العربية السعودية، يحذّر حزب الله من توريط لبنان واقحامه في صراعات المنطقة بأوامر خارجية”.

وأضاف: “إن حزب الكتائب يرى في صدور القرار الاتهامي للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية محاولة اغتيال مروان حمادة والياس المرّ واغتيال جورج حاوي، املا جديا في إحقاق العدل مهما طال الزمن، مؤكدا اهمية الامتثال لقرارات المحكمة. إن حزب الكتائب يجدد عهده بالتشبث بالحق وكشف الحقيقة في جريمة اغتيال الشهيدين بيار الجميّل وانطوان غانم وجميع شهداء ثورة الارز، وانزال العقاب بمرتكبي مسلسل الاغتيالات السياسية”.

وتابع: “إن تهديد الجيش اللبناني في لقمة عيشه يطرح اكثر من علامة استفهام حيال الاهداف والنوايا، ليس اقلها ضرب معنويات المؤسسة العسكرية الصامدة. إن حزب الكتائب يحذر من المس بالجيش اللبناني، رأس الحربة في الدفاع عن الوطن أرضا وشعبا ومؤسسات، ويدعو الى الحفاظ عليه وصونه حفاظا على ما تبقى من دعائم الدولة والكيان”.

وتوقف المكتب السياسي لحزب الكتائب عند المعاني الوطنية لثلاث محطات تاريخية يشهدها الشهر الجاري، وهي ذكرى استشهاد الرئيس بشير الجميّل والرفيق انطوان غانم واختطاف الرفيق بطرس خوند، فقال في بيان: “ان حزب الكتائب يؤكد بالمناسبة مواصلة النضال حتى تحقيق الدولة التي حلم بها رئيس الشهداء وشهداؤنا الابرار، وجلب المجرمين لتنفيذ حكم العدالة بهم، ويؤكد ثباته على وعده حتى كشف الحقائق المرتبطة بمصير المخطوفين والمخفيين قسرا، وقد تعامت عنهم التسويات واسقطتهم في النسيان”.

مقالات ذات صلة