تعزيزات أمنية امام السراي وتدافع بين العسكريين أمام باب مدخلها الرئيسي

تعميم من القوى الأمنية بعدم المواجهة واستخدام خراطيم المياه فقط

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” عن حصول تدافع بين العسكريين المتقاعدين والقوى الامنية من جديد أمام باب المدخل الرئيسي للسراي الحكومي.

وقد افترش العسكريون المتقاعدين الطريق أمام المدخل الرئيسي للسراي الحكومي وسط إزدياد التعزيزات الامنية.

وتم نقل أحد الجرحى من العسكريين المتقاعدين وهو ربيع الحلبي الى مستشفى الوردية والذي أصيب أثناء رش المتظاهرين بخراطيم المياه.

هذا وتحدث التقارير عن وصول تعزيزات من الحرس الحكومي الى مكان تواجد العسكريين المتقاعدين الذين اقتحموا الجدار الامني للسراي.

وصدر تعميم من القوى الأمنية حول عدم مواجهة العسكريين المتقاعدين واستخدام فقط خراطيم المياه

وذكرت “الوطنية” أن “أحد المعتصمين من العسكريين المتقاعدين وهو مصاب بعينه حاول إحراق نفسه في ساحة رياض الصلح عبر رش نفسه بمادة البنزين، وعلى الفور تدخل بعض المعتصمين ومنعوه من إشعال النار بنفسه”.

وكان الاعتصام في ساحة رياض الصلح، بدأ بدعوة من هيئة التنسيق النقابية ورابطة موظفي الادارة العامة والمحاربين القدامى والأساتذة “دفاعا عن الحقوق والمكتسبات”، تزامنا مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي.

وأعلن الناطق الاعلامي بإسم العسكريين المتقاعدين العميد سامي الرماح، من خيمة “كرامة الوطن” في ساحة رياض الصلح “ان هذا اليوم، هو يوم مجيد للقائنا في هذه الساحة”، مؤكدا”ان هذه السلطة الغاشمة لم تلق الا الجيوب لسد العجز وتغافلوا عن الجمعيات الوهمية ورواتب هيئة النفط والاملاك البحرية والنهرية”.

واستناداً لمحطة “أو تي في” أن مجموعة من العسكريين المتقاعدين تقفل مدخل السراي من ناحية زقاق البلاط.

وكشفت معلومات “ال بي سي” أن العسكريين المتقاعدين المعتصمين يطلبون عبر وفد مقابلة وزير الدفاع في السراي أثناء انعقاد جلسة مجلس الوزارء.

وتوجه عدد كبير من العسكريين المتقاعدين (عسكريون وضباط)، الى أمام السياج الفاصل بين ساحة رياض الصلح والسراي الحكومي، وخاطبوا رفاقهم في الخدمة العسكرية، شارحين لهم “ان القرارات التي ستصدر في الموازنة ستطالهم قبل زملائهم المتقاعدين”.

واخترق العسكريون المتقاعدون الطوق الامني وباتوا على باب السراي الحكومي.

وزار النائب العميد شامل روكز “خيمة شهداء الوطن” حيث ينفذ العسكريون المتقاعدون اعتصامهم.

والقى نقيب المعلمين بالمدارس الخاصة رودولف عبود، خلال الاعتصام في رياض الصلح، كلمة قال فيها: “نطالب بحقنا بالدرجات الست، ومصرون على أن يكون هناك سلسلة رتب ورواتب جديدة وتجبر المدارس على الالتزام بها. ونحن على استعداد لتحركات أكبر”.

مقالات ذات صلة