إفرام: أن نصل الى التوقف عن تقديم مواد غذائية للجيش مرفوض مهما كانت الأسباب “يا عيب الشوم”.. هل وصل بنا العطل في الإدارة الى ضرورة الطلب لتأمين البديهيات؟

مقالات ذات صلة