خيرالله الصفدي: نسعى لايجاد حلول لمشاكل السجون التي باتت شبه مستعصية في لبنان

شددت وزيرة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب فيولات خيرالله الصفدي، على “ضرورة اقرار قوانين منصفة بحقّ الأحداث، وأن تتضمن المحاسبة ارتياد اصلاحية إن داخل أو خارج السجن تُعيد تأهيلهم من خلال تعلّم مهنة تضمن انخراطهم في المجتمع بعد قضاء فترة حكمهم وتبعد عنهم خطر الانحراف”، واعدة “بالعمل على هذا الامر”.

كلام الصفدي جاء خلال زيارتها جناح الأحداث في سجن رومية، ترافقها رئيسة مؤسسة الأب عفيف عسيران الوزيرة السابقة منى عفيش شويري، ووفد من الوزارة، وبالتنسيق مع وزيرة الداخلية والبلديات ريا حفار الحسن، .

وجالت خيرالله الصفدي بمعية عفيش شويري والمساعِدات الإجتماعيات والمحاميات على كافة الأقسام في السجن، انطلاقًا من المكتبة الى الصفوف التي استُحدثت لمحو الأمية وتعليم اللغة والكمبيوتر، وصولاً الى الغرف المخصصة للعلاج النفسي وغيرها، مستمعةً إلى حاجات الأحداث المساجين، واطلعت على حاجاتهم.

وقالت الصفدي أنها قامت بهذه الزيارة لدعم خطوات وزيرة الداخلية في الدفع نحو اقرار قوانين منصفة بحقّ الأحداث .كما استمعت من قائد سرية السجون المركزية العقيد ماجد الأيوبي إلى شرح تفصيلي حول وضع السجن مؤكدة أن “أي تغيير في هذا الإطار يحتاج الى تكاتف المسؤولين وإلى قرارات صادرة عن مجلس الوزراء”مشيرة إلى أنها “ستسعى من خلال منصبها الوزاري مع كل الوزراء المعنيين الى ايجاد حلول لمشاكل السجون التي باتت شبه مستعصية في لبنان”.

مقالات ذات صلة