زغيب أسف للمس بغذاء الجيش: ميزة العهد تفريغ المؤسسات واضعافها

اسف المفتي الشيخ عباس زغيب “لما وصل اليه الحال في لبنان، فبعد ما اقتطع من مرتبات ومخصصات العسكريين المتقاعدين، وفي الخدمة الفعلية اليوم يتم المس بغذاء الجيش”، مسائلاً: “لمصلحة من عدم توفير المخصصات المالية اللازمة؟”.

وقال: “بعد التدقيق والتمحيص والتامل والتفكر والتدبر في ميزات هذا الوضع الحالي، الذي هو بين قوسين نتاج طبيعي لطبقة سياسية فاسدة حكمت لبنان منذ التسعين، هذه الطبقة التي تخرجت من رحم الحرب الاهلية المشؤومة، الطبقة التي ذبحت على الهوية وتفننت بقتل ابناء الشعب وذبحت الوطن من الوريد الى الوريد، اتفقت فيما يسمى باتفاق الطائف على طريقة جديدة وخطة قتل تختلف عن القتل بالرصاص والذبح بالسكين الا وهي نهب البلد وسرقت مقدراته وجعله عاجزا عن القيام بواجباته اتجاه ابناءه”.

وأضاف: “اما الميزة التي تميز بها هذا العهد فانها قائمة على تفريغ المؤسسات واضعافها، وما حصل مع الجيش من خلال عدم دفع المستحقات التي له من اجل القيام بالتزاماته ودفع ما عليه خير دليل على ذلك، وقبله ايضا ما تعاني منه المستشفيات الحكومية التي لم يفرج لها ايضا عن مستحقاتها وموظفوها يعانون الامرين، وايضا بالنسبة للمدارس الرسمية التي اقفل بعضها بسبب عدم دفع الاموال لها. كل ذلك يدل وبوضوح على سياسة العهد الجديد والمقصود بالعهد الجديد ليس فقط رئيس الجمهورية بل كل الافرقاء والاحزاب بمختلف الوانهم الطائفية واتجاهاتهم السياسية المتناقضة والمختلفة بالظاهر والمتفقة على نهب البلد و”مص” ما تبقى من دم في عروق الفقراء وانهاء دور المؤسسات والغائها”.

مقالات ذات صلة