سيمون أسمر يضع الإخراج الأخير لبرنامج حياته وينتقل إلى العلا

غيّب الموت، مساء أمس الأربعاء، المخرج المعروف سيمون اسمر، بعد صراع مع المرض، عن عمر 76 عاما.

رحل عن هذه الدنيا وترك فراغاً هائلاً من الصعب ملئه على مسرح الفن.

له في كل إسم شهرة، وفي رأيه كلمة الفصل. ملأ الشاشات حضوراً والبرامج أفكاراً زرعت في قلوب الناس محبته واحترامه.

أسماء كبيرة في عالم الفن صاغها ذكاؤه اللماح، لمعت وحلّقت وساهمت في بناء مدماك حضاري للفن، بعد الرحابنة.

إبتعد سيمون اسمر عن الرياء وحافظ على عطائه الخلّاق فشكّل الجسر العملاق بين ماضٍ جميل وحاضرٍ أسس لمستقبلٍ كل الأمل أن لا يكون انتهى بوفاته.

نبذة عن حياته

ولد سيمون اسمر في 2 كانون الثاني 1943.

تلقى دروسه في الفنون والإلكترونيات ثم درس هندسة الصوت وتخرج في العام 1960.

في عام 1961 تلقى دروسا في إعداد الفنانين، وفي 1968 تلقى دروسا في إعداد وإخراج البرامج.

في 1972 كانت اطلالته الاولى في إعداد وإخراج “ستوديو الفن” عبر تلفزيون لبنان، حيث انطلقت منه أسماء ملأت الوطن العربي ونالت شهرة واسعة عمّت كل مكان ينطق بلغة الضاد.

أعد وأخرج مئات البرامح الفنية والترفيهية السياسية والثقافية المسابقات وغيرها في تلفزيون “المؤسسة اللبنانية للارسال” وكان مدير قسم برامج المنوعات فيها ومسؤول عن العلاقات العامة وعضواً في مجلس إدارة برامجها وسابقاً في تلفزيون لبنان ومن ثم في محطة “إم تي في”.

صاحب ومطلق فكرة “نهر الفنون” وهو أكبر تجمع سياحي فني.

رئيس مجلس إدارة وأحد الشركاء في شركة “ستوديو الفن” ومستشار وشريك مع مروان أبو الغنم في شركة “ميلودي للإنتاج الفني” في دبي.

نال أكثر من عشرين جائزة في لبنان ومختلف أنحاء العالم، منها جائزة أفضل مبدع تلفزيوني عام 1994 وجائزة “مفتاح سيدني” في أستراليا في العام نفسه، وعام 1997 قدمت له “موسوعة جائزة العام الدولية” وفي عام 2003 وبمناسبة مرور 44 عاماً على خدماته في مجال الفن كرمته لجنتا تخليد عمالقة الشرق واصدقاء سيمون اسمر اما مجموع اعماله في المجال المرئي والمسموع فيفوق 100 برنامجا.

في العام 1977 تزوج من ندى كريدي ولهما 3 اولاد وسيم، كريم وبشير.

“الإنتشار”

مقالات ذات صلة