إتمام عملية تبادل المعتقلين بين موسكو وكييف

ترامب: هذا الأمر خبر جيد جداً وربما خطوة ضخمة أولى نحو السلام

عقّب الرئيس الأميركي دونالد ترامب على عملية تبادل المعتقلين بين روسيا وأوكرانيا وهنأهما على تنفيذها، معتبراً أن هذا الإجراء قد يكون خطوة ضخمة أولى نحو إحلال السلام في العلاقات بين البلدين.

وقال ترامب، في تغريدة نشرها اليوم السبت: “نفذت روسيا وأوكرانيا منذ وقت قليل تبادلا لعدد كبير من المعتقلين. يمثل هذا الأمر خبرا جيدا جدا وربما خطوة ضخمة أولى نحو السلام. التهاني لكلا البلدين!”.

وكانت أعلنت، اليوم السبت، مفوضة حقوق الإنسان في روسيا تاتيانا موسكولكوفا أن عملية تبادل المعتقلين بين روسيا وأوكرانيا قد تمت.

ونقلت وكالة “نوفوستي” عن موسكولكوفا: “35 شخصا من جانب و35 شخصا من جانب آخر عبروا حدود بلديهما”، كما عبرت عن أملها بإغلاق القضايا الجنائية بحق مواطني روسيا وأوكرانيا في إطار هذه العملية.

ووصفت ما حدث اليوم بأنه “صفحة جديدة في علاقاتنا في المجالين الإنساني والحقوقي”.

من جهتها أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن تبادل المعتقلين بين روسيا وأوكرانيا هو نتيجة للإرادة السياسية والعمل الشاق، مشيرة إلى ضرورة الحفاظ على هذا المزاج.

وكتبت زاخاروفا على صفحتها في “فيسبوك”: “بالرغم من وجود استفزازات وصعوبات موضوعية فإن هذه العملية قد تمت. وهذه الخطوة مهمة للغاية. ومن الضروري الحفاظ على هذا السعي لحل القضايا على أكبر قدر ممكن بدلا من تعقيدها. وتأتي الإرادة السياسية والعمل المنتظم والدقيق بثمارها” فيما قالت وزارة الخارجية الروسية إن إطلاق السراح المتبادل للمعتقلين، تم نتيجة تنفيذ الاتفاق بين الرئيسين الروسي والأوكراني.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية: “أصبح ذلك ممكنا بفضل تنفيذ الاتفاقات التي توصل إليها الرئيسان الروسي والأوكراني شخصيا. وخلافا لسلفتها أظهرت الإدارة الجديدة لفلاديمير زيلينسكي موقفا سليما واستعدادا لحلول وسط”.

وأضاف البيان: “نأمل بأن تبعث هذه الخطوة ضوءا إيجابيا للعمل الدقيق في إطار مجموعة مينسك للاتصالات ومجموعة نورماندي”.

مقالات ذات صلة