دريان استقبل سفير باكستان وندد باعمال العنف في كشمير

استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، سفير باكستان نجيب دوراني الذي اعرب عن اسفه “للاعتداء الإسرائيلي على لبنان”، وأشار الى ان “الحديث مع سماحته تطرق الى قضية كشمير والتعذيب والظلم الذي يتعرض له الكشميريون من اختراقات لحقوق الإنسان والأعمال الوحشية المرتكبة بحقهم”، كما أعرب عن اسفه “لسكوت الدول الإسلامية وعدم رفع الصوت ضد الظلم في كشمير”.

من جهته، شكر المفتي دريان “دعم باكستان للبنان ضد العدو الإسرائيلي”، وأعرب عن “تضامن لبنان مع باكستان في قضية كشمير”، وندد ب”أعمال العنف والتعذيب المرتكبة فيها”.

واستقبل المفتي دريان، رئيس “تيار القرار اللبناني” الوزير السابق طلال المرعبي، الذي قال بعد اللقاء: “قدمنا لسماحته التهنئة بذكرى السنة الهجرية الجديدة وبعودته من بيت الله الحرام، وقد تباحثت معه في مختلف الأوضاع العامة وخصوصا الشؤون الدينية في مناطق الشمال وعكار”.

وأضاف: “لبنان يمر بأزمة مالية واقتصادية واجتماعية صعبة جدا تتطلب من الجميع ان يتكاتفوا ويتضامنوا لاحتوائها ولإيجاد الحلول الصحيحة لراحة الشعب اللبناني وتمكينه من الركون، لأن هناك خللا كبيرا في المؤسسات اللبنانية وخوفا كبيرا لدى الشعب من انهيار مالي واقتصادي نتمنى الا يحصل اذا استطاع المسؤولون ان يتضامنوا ويضعوا خلافاتهم الشخصية بعيدا عن مصالح الناس ومصالح الدولة وان يعملوا في سبيل مصلحة لبنان والشعب اللبناني فقط”.

ولفت الى أن “الأمن والاستقرار الداخلي مستتبان والحمد لله بوجود القوى الأمنية من جيش وقوى امن. لكن هناك أيضا الاستراتيجية الدفاعية يجب ان تتوضح وتقر في مجلس الوزراء، بحيث يكون هناك رؤية شاملة لجميع الأمور: معالجة اقتصادية ومعيشية ومالية واستتباب امني داخلي وبرنامج خطة دفاعية، وعند ذلك نستطيع ان نتخطى كل هذه الأزمات وأن نصل الى حلول صحيحة تريح الشعب والمؤسسات، ونحن نتمسك أيضا ومجددا باتفاق الطائف الذي يحدد الصلاحيات وانتظام العمل في المؤسسات، والذي نقل الدولة سابقا من دولة المزارع الى دولة المؤسسات”.

والتقى المفتي دريان وفدا من قطاع المهن الحرة في “تيار المستقبل”، الذي تحدث باسمه منسق المهن الحرة في لبنان في التيار طارق الحجار، فقال: “أتينا اليوم لنقدم التهاني لسماحته، وفي نفس الوقت اطلعناه على مرشحنا لنقابة المحامين الأستاذ سعد الخطيب لعضوية المحامين لسنة 2019 في تشرين الثاني الجاري. وكانت جولة أفق استمعنا لإرشادات سماحته ونصائحه بإنصات، وهو أكد جهود رئيس الحكومة سعد الحريري في هذه الظروف الخاصة والصعبة التي تمر بها البلاد وضرورة الالتفاف حوله، كما أكد على مرجعية دار الفتوى التي هي دار وطنية بامتياز وابوابها مفتوحة لتستقبل الجميع، واكد ان الموقف الرسمي لدار الفتوى هو الذي يصدر حصرا عن مفتي الجمهورية اللبنانية أو عن مكتبه الإعلامي”.

وأضاف: “كما اكد سماحته ان عمقنا العربي والاستراتيجي ثابت، وان نصرة قضايا المسلمين واجب وحق، وبالتالي الحفاظ على دور ومؤسسة دار الفتوى هو جزء لا يتجزأ من الحفاظ على الوطن ومشروع الوطن”.

واستقبل المفتي دريان رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير الذي اطلعه على النشاطات والمهام الجسام التي تقوم بها الهيئة، مؤكدا “التنسيق التام مع دار الفتوى والمؤسسات التابعة لها والتقديمات التي تقدمها الهيئة لمساعدة الجميع”.

مقالات ذات صلة