واشنطن فرضت عقوبات على شبكة لنقل النفط الايراني بحراً

الخزانة الأميركية: فيلق القدس نقل كميات من النفط لمصلحة الأسد و"حزب الله" وآخرين خارج إطار القانون

اعلنت الولايات المتحدة، اليوم، فرض عقوبات جديدة على ايران، تستهدف “شبكة للنقل البحري” متهمة ببيع النفط في شكل غير قانوني.

واعلنت وزارة الخزانة الاميركية، في بيان، ان “هذه العقوبات تشمل 16 كيانا و11 سفينة و10 افراد”، وتأتي في ما تستعد طهران لتقليص التزاماتها التي ينص عليها الاتفاق النووي في شكل اكبر على رغم وساطة فرنسية في محاولة لاحتواء التوتر مع واشنطن”.

واكدت وزارة الخزانة ان “الشبكة التي طاولتها العقوبات يقودها فيلق القدس وحليفه “حزب الله” اللبناني”، لافتة الى ان “الطرفين يستفيدان ماليا من عملياتها”.

واضافت: “خلال العام الفائت، نقل فيلق القدس كميات من النفط بقيمة تناهز او تتجاوز مئات ملايين الدولارات عبر هذه الشبكة لمصلحة نظام (الرئيس بشار) الاسد” في سوريا، و”حزب الله” واطراف اخرين خارج اطار القانون”.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين: “ان ايران تواصل استفزازاتها لزعزعة استقرار المنطقة والعالم”، مضيفا ان “العقوبات الجديدة تظهر بوضوح ان اولئك الذين يشترون النفط الايراني يدعمون مباشرة الذراع الارهابية لايران، فيلق القدس التابع للحرس الثوري”.

وتابعت واشنطن ان الشبكة يديرها وزير النفط الايراني الاسبق رستم قاسمي الذي يتولى حاليا “مسؤولية كبيرة في فيلق القدس” وهو بين الافراد الذين شملتهم العقوبات.

الى ذلك اعلن المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران بريان هوك عن “جائزة مالية بقيمة 15 مليون دولار لكل من يبلغ عن نشاطات الحرس الثوري الإيراني”. واشار الى ان “ايران تريد من أذرعها العمل على نشر الفتنة في الخارج”.

وقال مسؤول في الادارة الاميركية: “هذا تاريخي، لأنها المرة الاولى تعرض الولايات المتحدة مكافأة في مقابل معلومات في اطار استهداف عمليات مالية لكيان حكومي”.

مقالات ذات صلة