مؤتمر بيروت ينوه بموقف عون من العدوان على الضاحية

نددت لجنة متابعة “مؤتمر بيروت للعروبيين اللبنانيين”، في بيان اليوم، بـ”العدوان الصهيوني على الضاحية الجنوبية” ونوهت “بموقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والحكومة والمجلس الاعلى للدفاع”.

ولفتت الى أن “هذا الاعتداء الارهابي الصهيوني هو حلقة في سلسلة اختراقات اسرائيلية للجو والبر والبحر، ويأتي في سياق العمل الصهيوني المتواصل للاستيلاء على نفطنا في الحدود البحرية وتثبيت الاحتلال على مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، ومحاولة فاشلة لاعادة لبنان الى اتفاق 17 ايار 1983 وتجريد لبنان من مقوماته الدفاعية من مقاومة وجيش”.

وأشار البيان الى أن “الولايات المتحدة تحمي العدوان وتبرر أطماع العدو في لبنان، وتفرض حظرا على تزويد الجيش اللبناني بأسلحة دفاع جوي وصواريخ لردع العدو”، مؤكدا أن “التيار اللبناني العروبي متضامن بالكامل مع المقاومة اللبنانية والحق اللبناني في استخدام كل الوسائل لمواجهة العدو”، مسجلا “تقديره لموقف الرئيس ميشال عون حول اعتبار العدوان بمثابة اعلان حرب على لبنان ما يستوجب الرد عليه”، منوها “بمقررات مجلس الدفاع الاعلى وموقف الحكومة اللبنانية برئاسة السيد سعد الحريري الموحد ضد العدوان”.

واكد أن “استقرار لبنان وسلمه الاهلي يستند الى وحدة وطنية متميزة وقوة ذاتية لردع العدو”.

مقالات ذات صلة