بكر الرفاعي: لبننة الاستحقاقات باتت أحلاما لا يمكن تحقيقها

اعتبر مفتي بعلبك الهرمل السابق الشيخ بكر الرفاعي أن “جلسات انتخاب الرئيس تحولت إلى لزوم ما لا يلزم، والسبب أن الجميع يعلم ان هناك تقاطعا خارجيا يترجم بتفاهم داخلي، لذلك كل ما يجري هو تقطيع للوقت”.

ورأى في تصريح أن “الجدال الدستوري الذي بدأ مؤخرا حول تفسير بعض مواد الدستور والحديث حول نصاب الحضور ونصاب الانتخاب، يؤكد على غياب التفاهمات وبداية الإعلان عن الانسداد القائم، مما ينعكس جليا على الأوضاع الاقتصادية، حيث عاد سعر الدولار إلى الارتفاع، وعاد المواطن يعاني مجددا من الارتفاع الجنوني للأسعار”.

واقترح الرفاعي “عدم الدعوة لجلسات انتخاب رئيس، ريثما يتم التفاهم وتتقاطع الإرادات الداخلية والخارجية، حتى لا نزيد الشارع تشنجا، والدولار ارتفاعا، ونحن على أبواب مواسم الاعياد وهناك حركة نشطة جدا على مستوى الفنادق والحجوزات”.

وختم: “ليكن الوضع الاقتصادي مرتاحا قليلا، اذا لم نستطع ان نجعل الوضع السياسي مرتاحا. ولبننة الاستحقاقات باتت كالعادة أحلاما لا يمكن تحقيقها”.