3 لجان شبابية بلدية اعلنت مشاريعها في مناطقها المحلية

أعلنت اللجان الشبابية في بلديات سن الفيل وفرن الشباك والجديدة – البوشرية – السد عن مشاريعها للعام المقبل، في خلال 3 طاولات مستديرة تم تنظيمها بعد قيامها بدراسات حول حاجات الشباب في مناطقهم المحلية، وذلك في إطار مشروع “إتحاد عزم الشباب” الممول من الاتحاد الأوروبي وبدعم من “مؤسسة الرؤية العالمية” في لبنان.

وقامت اللجان بتقويم حاجات الشباب الساكنين في المناطق المذكورة من خلال أدوات البحث والكمية والنوعية وعبر الإنترنت من خلال مبادرة “شباب في المدن”، وأظهرت نتائج تقارير الحاجات، أن “مجالات القلق الرئيسية عند الشباب مرتبطة بالأماكن العامة، النظافة والتفاعل الاجتماعي، حيث أن السلامة العامة شكلت إحدى الأولويات المشتركة عند المجتمعات الثلاثة، لأن 58% فقط من المشاركين الشباب يعتبرون منطقتهم آمنة”.

وأشاد مدير البرنامج في بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان ريان نوكس ب”العمل الممتاز الذي قام بها الشباب”، داعيا إلى “زيادة إشراكهم في صناعة القرار على صعيد محلي”، مشجعا “صانعي القرار المحليين على الاستفادة من التقارير المهمة التي جمعها الشباب في تقويم الاحتياجات في التخطيط إضافة الى صناعة القرار، حيث تمثل السلطة المحلية أحدى أهم المنتديات لهذه المشاركة، لا سيما عندما تصبح المشاركة منظمة ومستدامة مثل اللجان الشبابية”.

وأجرت اللجنة الشبابية في الجديدة – البوشرية – السد 683 دراسة استقصائية مع شباب تتراوح أعمارهم بين 15 و 30 عاما. واستنادا إلى نتائج تقويم الاحتياجات، فإن مشروع اللجنة سيهدف الى تعزيز التفاعل الاجتماعي بين الشباب، من خلال إنشاء مراكز شبابية مختلفة في الأماكن العامة”.

وقال عضو اللجنة في البلدية يورغو يوسف: “نحن الرابط بين شباب المنطقة والبلدية نفسها”، لافتا الى أن “اللجنة تقدم الحلول التي من شأنها معالجة بعض القضايا الرئيسية التي واجهتها خلال مرحلة تقويم الاحتياجات”.

وفي فرن الشباك شارك نحو 500 شابا وشابة في التقويم. ويهدف مشروع اللجنة إلى تعزيز سلامة الشباب من خلال تأمين الإنارة عبر الطاقة الشمسية في الشوارع التي اعتبرها المشاركون في الإستمارة غير آمنة. هذا وسيعيد الشباب تنشيط حديقة عامة.

ولفتت عضو اللجنة سينتيا الشاغوري الى “أهمية هذه المبادرة هي أن الشباب تمكنوا ولأول مرة من عرض اهتماماتهم واحتياجاتهم أمام أصحاب القرار في اجتماعات الطاولة المستديرة وبالتالي طلب دعمهم المستمر ومناقشة المشاريع”.

وأجرت اللجنة في سن الفيل 847 دراسة استقصائية مع شباب تتراوح أعمارهم بين 15 و 30 عاما، بالشراكة مع البلدية، وستطلق تطبيقا للبلدية على الهاتف المحمول، لإيصال المعلومات للمواطنين حول الخدمات البلدية والنشاطات، كما سيتم استخدام التطبيق كآلية للابلاغ عن حوادث تتعلق بالحماية. وسيقوم الشباب بإعادة تنشيط المساحات العامة المختلفة”.

واشارت عضو اللجنة راشيل شوفاني الى أن “الهدف من الطاولة المستديرة، عرض نتائج التقرير وتأكيد احتياجات الشباب لاتخاذ القرارات، بالإضافة الى تحفيز الجهات المانحة للمساهمة في مشاريعنا المستقبلية. وبهذه الطريقة ستكون اللجنة قادرة على التواصل مع القطاع الخاص من أجل فرص جديدة لها”.

يشار الى ان الاتحاد الأوروبي يمول مشروع “عزم الشباب” من خلال الصندوق الائتماني الأوروبي “مدد” والذي يهدف إلى دعم الشباب في لبنان والأردن والعراق. وفي لبنان. ويسعى المشروع إلى تحسين التماسك الاجتماعي بين المجتمعات المضيفة واللاجئة، إضافة إلى تأمين المهارات الحياتية للشباب للقيام بأنشطة تعزز العلاقات في مجتمعاتهم.

مقالات ذات صلة