“الشغيلة”: رد المقاومة المنتظر وحده يمنع العدو من تغيير قواعد الاشتباك

دانت قيادة رابطة “الشغيلة” برئاسة أمينها العام زاهر الخطيب، في بيان، على اثر اجتماع طارىء “العدوان الصهيوني الغادر على الضاحية الجنوبية وجنوب دمشق”، مؤكدة أن “خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله جسد الموقف الثوري المقاوم في التصدي للعدوانية الصهيونية، ومنع كيان العدو من تغيير قواعد الاشتباك، بتأكيده على عدم السماح للعدو بإعادة عقارب الزمن إلى ما قبل انتصار المقاومة عام 2000، وأن المقاومة ستنقل العدوان من لبنان الى ساحات فلسطين المحتلة، وسترد من لبنان ومن أي مكان ولن تعدم أي وسيلة لاسقاط أي طائرة صهيونية تخترق سماء لبنان، ما يعني تطوير وتعزيز معادلة الردع في مجابهة العدو الصهيوني”.

وأكدت القيادة ان “العدوان الصهيوني على الضاحية الجنوبية يشكل عدوانا صارخا وسافرا على لبنان وسيادته، وانتهاكا جديدا للقرار الدولي 1701″، مشددة على أن “التمسك بالمقاومة وسلاحها وتعزيز الالتفاف حولها، هو الذي يشكل الضمانة الأساسية لحماية أمن واستقرار لبنان من الاعتداءات الصهيونية، وهو الذي يحبط المخططات الأميركية الصهيونية في لبنان”، داعيا الدولة الى “تحمل مسؤولياتها كما ينبغي في المحافل الدولية”.