رغم تحذيرات روسيا.. أميركا تقر مساعدة عسكرية إضافية لأوكرانيا

أعلن البيت الأبيض أمس الخميس أنه وافق على منح أوكرانيا مساعدة عسكرية إضافية بقيمة 600 مليون دولار، وذلك رغم تحذيرات روسية من تزويد كييف بصواريخ بعيدة المدى، في حين أعلن الرئيس الأوكراني العثور على “مقبرة جماعية” في مدينة إيزيوم التي استعادتها قواته من الروس قبل أيام.

وقالت الرئاسة الأميركية -في بيان- إن هذه المساعدة تشمل معدات وخدمات، بالإضافة إلى تدريب عسكري.

ونقلت وكالة رويترز -وفقا لمذكرة للبيت الأبيض أُرسلت إلى وزارة الخارجية- أن الرئيس جو بايدن أعلن عن حزمة المساعدات للجيش الأوكراني باستخدام سلطة رئاسية تتيح له السماح بنقل فائض الأسلحة من المخزون الأميركي.

ولا توضح المذكرة كيف ستُستخدم الأموال، لكن عدة مصادر قالت لرويترز إنه من المتوقع أن تحتوي الحزمة على عتاد يشمل المزيد من أنظمة “هيمارس” الصاروخية.

كما ذكر مصدران -طلبا عدم نشر هويتيهما لأنهما غير مصرح لهما بالتحدث علنا عن الأمر- أن الحزمة ستشمل أيضا ذخيرة لمدافع “هاوتزر”. وتفيد المذكرة أيضا بأن المال سيستخدم في التدريب العسكري.

وأرسلت واشنطن مساعدات أمنية بنحو 15.1 مليار دولار لحكومة كييف منذ الحرب الروسية على أوكرانيا.

من جهته، قال منسق الاتصالات في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي -في لقاء مع شبكة “سي إن إن” (CNN)- إن الحزمة ستشمل معدات عسكرية متطورة.

مقالات ذات صلة