“لقاء سيدة الجبل”: نحمّل “حزب الله” المسؤولية عن اي تصعيد أمني أو عسكري في الجنوب

عقد “لقاء سيدة الجبل” اجتماعه الدوري إلكترونياً بمشاركة أنطوان قسيس، أحمد فتفت، أحمد عيّاش، إيلي قصيفي، إيلي كيرللس، إيلي الحاج، أمين محمد بشير، إدمون رباط، أنطوان اندراوس، بهجت سلامة، بيار عقل، توفيق كسبار، جوزف كرم، جورج الكلاس، حُسن عبّود، حبيب خوري، رالف جرمانوس، ربى كبّارة، رودريك نوفل، سامي شمعون، سناء الجاك، سعد كيوان، سوزي زيادة، طوني حبيب، طوني خواجا، طوبيا عطاالله، غسان مغبغب، فارس سعيد، فيروز جوديه، فتحي اليافي، لينا تنّير، ماجد كرم، مأمون ملك، ميّاد حيدر، نورما رزق، نيللي قنديل، ونبيل يزبك، وقال في بيان:

“مرّة جديدة يضع “حزب الله” لبنان على فالق التوتر الاقليمي والداخلي من خلال الاعتراض على القرار 2650 القاضي بتجديد مهمات قوات حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان، إلى حد وصفها بأنها قوّات احتلال”.

وأضاف البيان: “في الواقع، إن الحزب يفتعل مشكلة وهمية مع “اليونيفل” ما دامت هذه الأخيرة ملتزمة حفظ الإستقرار في الجنوب وليست طرفاً في أي صراع من أي نوع كان. لكنّ الحزب أراد تحويل “اليونيفل” إلى عنوان اشتباك مع المجتمع الدولي في لحظة التعثر المتجدد للمفاوضات بين أميركا وايران، وهو ما انسحب سلباً على مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل”.

وتابع: “في الوقت نفسه، فإنّ تزامن اعتراض الحزب على القرار 2650 وتصعيده ضدّ “اليونيفل” مع محاولة وزارة الخارجية اللبنانية اسقاط القرارين 1559 و1680 من نصّ القرار 1701، يؤكد مرة جديدة سعي الحزب الدؤوب الى التمرّد على قرارات الشرعية الدولية، وبالتالي دفع الحكومة اللبنانية إلى تعميق عزلة لبنان الدولية وتبعيّته للمصالح الإيرانية  والإخلال بالدستور الذي ينصّ في مقدمته على الالتزام بهذه القرارات.

والأخطر أنّ القرار 1701 شكّل منذ العام 2006 صمّام الأمان للجنوب وأي محاولة للحزب للمسّ به والتمرّد عليه هي تهديد مباشر للاستقرار في الجنوب ودفعٌ للبنان نحو مغامرات غير محسوبة على قاعدة “لو كنت أعلم”!”.

واضاف: “بناءً عليه، إنّ لقاء “سيدة الجبل” يحمّل “حزب الله” المسؤولية الكاملة عن اي تصعيد أمني أو عسكري في الجنوب اللبناني تحت ذريعة تعديل مهمات”اليونيفيل” التي تربط مهماتها بحفظ السلام حصراً”.

وحذّر “اللقاء” الحزب ومعه السلطة اللبنانية التابعة له من مغبّة الانقلاب على القرار 1701 او اي من القرارات الدولية الخاصة بلبنان، فذلك سيكون انقلاباً على الدستور اللبناني وأسس الاستقرار في لبنان”.

ولفت “اللبنانيين إلى أن سلوك “حزب الله” ضدّ “اليونيفيل” وقرارات الشرعية الدولية هو بمثابة دفتر الشروط الذي  يريد الحزب انتخاب رئيس جديد للجمهورية على أساسه، فيكون رئيساً متمرداً على قرارات الشرعية الدولية. وهذا أمرٌ مرفوض بالمطلق، ويستدعي تنبّه المعارضة قاطبة لأخطار عدم التصدّي لمشروع “حزب الله” الرئاسي وعدم التوحد حول مشروع لبناني لرئاسة الجمهورية”.

وختم “اللقاء” مؤكدا  أن “ليس في لبنان سوى احتلال وحيد هو الاحتلال الايراني عبر سلاح “حزب الله، أمّا “اليونيفيل” فهي كانت وستبقى قوّات حفظ سلام، وتاريخها شاهدٌ على ذلك!”.

مقالات ذات صلة