قاووق: التدخلات الأميركية في الانتخابات الرئاسية تعقّد الاستحقاق وتهدد الوحدة الوطنية

أكد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق،  أن “المقاومة اليوم لها الدور الحاسم في تحصين الحدود والحقوق، وصون الكرامات والثروات، وهي العامل الأول في تعزيز قوة الموقف اللبناني أمام التحديات والأطماع الإسرائيلية”.

وأشار خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه “حزب الله ” لمناسبة مرور اسبوع على رحيل علي أحمد ذياب فارس، في حسينية بلدة مارون الراس ، في حضور مسؤول منطقة جبل عامل الأولى في حزب الله عبد الله ناصر، وعدد من العلماء والفاعاليات والشخصيات وعوائل الشهداء، وجمع من الأهالي، إلى أن “المقاومة اليوم في مسار تصاعدي عسكرياً وسياسياً وشعبياً، وأن أعداءها في مسار تنازلي، ومن المهم أن يعرف الجميع، أن هناك من ينتظر الفرصة ليطعن المقاومة بالظهر، من سياسيين وأحزاب وديبلوماسيين، وهذا لم يعد سراً”.

وقال وفق بيان: إن “الخنجر الذي طعن وذبح سكان صبرا وشاتيلا قبل أربعين عاماً، لا يزال يقطر دماً وحقداً، والميليشيات الإرهابية اللبنانية التي ارتكبت المجزرة بالتعاون مع العدو الإسرائيلي، لم تحاكم حتى اليوم، وإنما تعطي دروساً في العدالة، وهم ينتظرون الفرصة المناسبة ليطعنوا المقاومة بالظهر، وهؤلاء لم يغيّروا من طبيعتهم، ولم يخجلوا، ولم يندموا”.

ولفت الشيخ قاووق إلى أن “الناس تنتظر حلولاً ومعالجات ملموسة للأزمة الراهنة، ولا يمكن أن نقارب هذه المعالجات الملموسة من دون تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات والأوصاف، وهذا ما يوجب على المعنيين الإسراع في تشكيلها، أو إعطاء الثقة للحكومة الحالية بالحد الأدنى، وحزب الله ليس في موقع المتفرّج، وإنما يعمل ويواكب ويساعد على تذليل العقبات من أجل تسريع التشكيل، ونأمل أن تشكل حكومة جديدة أو أن تمنح الثقة مجدداً للحكومة الحالية قبل نهاية هذا الشهر”.

ورأى أن “التدخلات الأميركية في الانتخابات الرئاسية، تعقّد الاستحقاق الرئاسي، وتهدد الوحدة الوطنية، لأن أميركا تريد رئيساً للتحدي والمواجهة، بينما الناس تريد رئيساً يشكّل فرصة لإنقاذ البلد، ووقف التدهور، ومعالجة الأزمات، وتخفيف المعاناة الحياتية والمعيشية، فالبلد لم يعد يحتمل افتعال المزيد من الأزمات، والناس بالغنى عن مشكل جديد في الاستحقاق الرئاسي، ولذلك نقول حمى الله لبنان من شر التدخلات الأميركية المسمومة”.

مقالات ذات صلة